أبواب مفتوحة

انطلقت، أمس، بقصر المعارض الصنوبر البحري بالجزائر العاصمة، فعاليات الأبواب المفتوحة على المجموعة الإقليمية للدرك الوطني، تم خلالها إبراز أهمية ودور هذا الجهاز. وفي كلمة افتتاحية له لهذه التظاهرة التي تدوم يومين، والتي شهدت حضور مختلف الأسلاك الأمنية والسلطات المحلية وكذا جمعيات المجتمع المدني، أوضح قائد المجموعة الإقليمية للدرك بالجزائر، العقيد بوخلدة عبد القادر، أن الدرك الوطني الذي قطع أشواطا معتبرة، يواصل اليوم “مسيرته الدؤوبة، بخطى ثابتة محققا رصيدا هائلا من الإنجازات وهذا بفضل الاهتمام والدعم الكبيرين اللذين ما فتئ يتلقاهما ويحظى بهما باستمرار”.

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *