الرئيسية / أخبار محلية / أحياء مدينة بوقاعة بسطيف غارقة في النفايات

أحياء مدينة بوقاعة بسطيف غارقة في النفايات

مؤسسة “ايكوسات” عاجزة والبلدية تلتزم الصمت

تشهد شوارع مدينة بوقاعة الواقعة شمال ولاية سطيف، هذه الأيام انتشارا رهيبا للقمامة، وتراكمها بشكل بات يهدد الصحة العمومية بأمراض فتاكة، حيث عجزت مؤسسة جمع القمامة “ايكوسات” على رفع أكوام النفايات التي غزت شوارع المدينة سيما بعد غلق مفرغة أولاد خباب.

رغم أن بلدية بوقاعة تدفع ما يزيد عن 3 ملايير سنويا للمؤسسة المذكورة نظير رفع القمامة، إلا أن ذلك لم يشفع لها من القضاء على المشكلة، حيث ظلت المشكلة قائمة طيلة السنوات الماضية، وقد أكد الكثير من سكان هذه أحياء تاسليت، بن عرعار، 100 مسكن وغيرها في تصريحاتهم، أنه في ظل غياب حاويات القمامة وكذا عدم جمعها من طرف مصالح البلدية يضطرون يوميا إلى رميها بشكل عشوائي في بعض الأماكن، التي باتت تشوه المنظر العام وتهدد بانتشار الأمراض الخطيرة، كما يلجأ بعض ممن يملكون المركبات إلى نقلها في أكياس بلاستيكية إلى أماكن خارج البلدية، وبالتالي يطالب هؤلاء السلطات المعنية بضرورة التدخل وانتشال أحيائهم من حصار القمامة، عن طريق تسخير شاحنة البلدية للقيام بالمهمة، مثلما كان الأمر عليه في وقت سابق وعدم الاتكال على مؤسسة “ايكوسات” التي تنقل النفايات على غاية عاصمة الولاية وتتحجج دائما بنقص وسائل النقل ليتساءل السكان عن مصير الأموال التي تمنحها خزينة البلدية للمؤسسة المذكورة مادامت عاجزة عن أداء مهامها، ولعل القضية التي أججت الوضع مؤخرا وساهمت في تفاقم الأزمة، وغلق مفرغة “أولاد خباب” من طرف مديرية البيئة لولاية سطيف، بعد تأكد تأثيرها السلبي على المحيط وصحة الانسان، ليتزامن ذلك مع مناسبة عيد الأضحى المبارك، أين تراكمت النفايات بشكل رهيب في مختلف الشوارع وعجزت مؤسسة “ايكوسات” على نقلها إلى عاصمة الولاية، لتبقى شوارع بوقاعة غارقة وسط مخاوف كبيرة من انتشار الأمراض والأوبئة.

سليم. خ

شاهد أيضاً

الشروع في أشغال تهيئة منطقة التوسع السياحي

العوانة بجيجل انطلقت بحر الأسبوع الماضي أشغال تهيئة منطقة التوسع السياحي ببلدية العوانة 10 كلم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *