الرئيسية / همسات / أزمة عطش

أزمة عطش

يعيش العديد من سكان أحياء بلدية وادي أرهيو الأيام الأخيرة أزمة عطش حادة تزامنا وموجة الحر التي تشهدها المنطقة بسبب تذبذب عملية التوزيع منذ قرابة الشهر، جعلت سكان الأحياء المتضررة يتكبدون عناء شراء هذه المادة الحيوية يوميا بأسعار متضاربة أو اقتناء الصهاريج التي فاق سعرها الـ1000 دج للصهريج الواحد، ومنهم من فضل خيار اقتناء مياه الآبار الخاصة أو المياه المعدنية أو الينابيع، على غرار منبع الحطاطبة وواريزان وغيرهما لمجابهة الأزمة الخانقة بسبب سوء التوزيع، حسب تصريح المواطنين.

شاهد أيضاً

بحث اقتصادي

أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي, الطيب بوزيد, على أهمية تعديل القانون التوجيهي للبحث العلمي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *