أزمــة “أبيـوي” سطيف تتجه نحو الانفراج

الــــــوالي يطــــمئـــن الجـــميـــــع

طمأن والي ولاية سطيف، جميع الكتل الممثلة للمجلس الشعبي الولائي الذي يشهد انسدادا طال منذ الانتخابات المحلية الماضية إلى اليوم، بإيجاد حلول أرضت كل الأطراف، وأن الأزمة تتجه نحو الانفراج وتنصيب النيابات واللجان قريبا.

رسالــــة والي ولاية ناصر معسكري، خلال كلمته بمناسبة انعقاد دورة المجلس الشعبي الولائي الأخيرة للمصادقة على الميزانية الأولية للولاية لسنة 2019، تؤكد بأنه انخرط فعلا في حلحلة أزمة المجلس التي دامت سنة كاملة مبديا استعداده للعمل مع رئيس المجلس، نور الدين حميداش، ومباركة التوافق الذي جرى بين رئيس المجلس وبين جماعة التصحيحيــــين في كتلة حزب جبهة التحرير الوطني، وذلك من خلال منح ثلاث نيابات وثلاث لجان لكتلة “الافلان” مـــع تعديل بسيط بافتكاك نيابة أخرى بشرط منحها لــــرئيس المجلس السابق، عادل قزوط، وهي طبعا النيابة التي ستنزع من كتلة حركة مجتمع السلم، التي لا يمكنها الاعتراض لحساسية وضعها، وهذا ما سيكون عليه حال المجلس الذي سيكون محل زيارة لجنة وزارية من وزارة الداخلية قبل الدعوة لانعقاد دورة تعيين النواب وتشكيلة اللجان التي ستكون حسب مصادرنا قبل نهاية هذا الأسبوع. ما يجري في ولاية سطيف هذه الأيام يفســـره المراقبون باتفاق يكون قد جرى على مستويات عليا، بحيث تفك عقدة المجلس لصالح كتلة التجمع الوطني الديمقراطي، مع حفظ كرامة كتــــلة “الأفلان” بينما تفتك هذه الأخيرة مقعد التجديد النصفي لمجلس الأمة، وهو ما ظهر جليا لحد الآن، وما يهم المواطن، هو أن السحابة العابرة التي حطمت الرقم القياسي في مكوثها فوق سماء المجلس الشعبي الولائي بسطيف في طريقها نحو الانقشاع، وهي تنتظر فقط الإشارة  من طرف من بيدهم سلطة الحلول.

سليم. خ

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *