الرئيسية / الحدث / أسئلــــة مزيّفة تطبـــــع “بيــــــام” 2019

أسئلــــة مزيّفة تطبـــــع “بيــــــام” 2019

20 موضوعا خاطئا، تم نشرها على الفايسبوك

انطلقت، أمس، امتحانات شهادة التعليم المتوسط عبر كامل ولايات الوطن، حيث اجتاز أزيد من 630 ألف مترشح امتحانات البيام” عبر كامل التراب الوطني، وسيمتحن التلاميذ في 11 مادة على مدار 3 أيام، في وقت أجمع التلاميذ على سهولة مادة اللغة العربية، والتي أكدوا أنها كانت في متناول الجميع، في وقت خرج بعض منهم باكيا بعد اجتيازهم مادة الفيزياء، والتي أقر التلاميذ أنها كانت صعبة نوعا ما، في حين تكررت مهزلة نشر أسئلة مزيفة على مواقع التواصل الاجتماعي بهدف التشويش على الممتحنين.

اللغة في المتناول والفيزياء تبكي التلاميذ
شهد اليوم الأول من امتحان “البيام” تسريب مواضيع مزيفة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تداول العديد من رواد “الفايسبوك”، قبل الانطلاق الرسمي لامتحانات شهادة التعليم المتوسط، موضوع الفيزياء والتي أكد بخصوصها التلاميذ الممتحنون أنها لم تكن تلك التي أعطيت لهم وكانت مغلوطة.
تنقلت وقت الجزائر، إلى مراكز إجراء امتحانات شهادة التعليم المتوسط، بولاية قسنطينة، على غرار قربوعة، وجوابلية محمد، بالخروب، ولخضر ميرود بالمدينة الجديدة علي منجلي، حيث أجمع المترشحون على سهولة مادة اللغة العربية، التي كان موضوعها حول الهجرة السرية.
وأكدت والدة إحدى المترشحات، أن موضوع اللغة العربية في متناول الجميع عكس السنوات السابقة، مؤكدة أن الموضوع سهل ولم يحتو على أي فخ، مؤكدة ان الأسئلة صيغت من الدروس التي درسها التلاميذ وكل من راجع دروسه استطاع الإجابة بكل سهولة.
وهو نفس الانطباع الذي سجلناه وسط التلاميذ والتلميذات، الذين كانوا مجتمعين، أمام مركز إجراء الامتحان، بعد الانتهاء من امتحانات الفترة الصباحية، حيث كان التلاميذ يناقشون الحل الذي قاموا به في مادة اللغة، أين أجمعوا على سهولته مؤكدين انه في متناول الجميع.
أما موضوع الفيزياء، فقد اختلفت الآراء حول صعوبته وسهولته، فهناك من خرج باكيا وبعضهم الآخر خرج فرحا، حيث تباينت الآراء حول صعوبته وسهولته، لتؤكد إحدى المترشحات أن مادة الفيزياء صعبة .
في حين أكد احد التلاميذ، أن موضوع الفيزياء كان نوعا ما صعبا، وهو ما جعل التلاميذ يرتبكون مباشرة بعد توزيع الأوراق عليهم، ليصاب البعض منهم بحالة من الهستيريا، خوفا من عدم استطاعتهم الإجابة على الأسئلة التي وصفها التلاميذ أنها لم تكن في مستوى التلميذ المتوسط، فيما خصصت الفترة المسائية لاجتياز امتحاني التربية الإسلامية والتربية المدنية.

موضوع فيزياء مزيّف على “الفايسبوك”
عاد مسلسل نشر الأسئلة المزيفة على مواقع التواصل الاجتماعي مرة أخرى، حيث قامت أطراف مجهولة بنشر المواضيع على “الفايسبوك” لمادة الفيزياء، خلال اليوم الأول من امتحانات شهادة “البيام”، حيث قام المترشحون بتداولها وحلها، ليتفاجأوا بمواضيع مغايرة خلال الامتحان.
وبحسب تصريح أحد المترشحين، لـ”وقت الجزائر”، فانه تحصل على موضوع الفيزياء على التاسعة والربع صباحا، مؤكدا ان الوقت لم يكن كافيا لحله، إلا انه أكد تفاجؤه بعدم مطابقة الموضوع للامتحان، ما جعله يحمد الله على عدم الاعتماد عليه.

نقابات التربية تحذر
من مواضيع المغالطة

ومن جهتها، عبرت نقابات التربية عن أسفها الشديد، لتكرار سيناريو تسريب مواضيع خاطئة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بهدف التشويش على التلاميذ، مشيرة إلى أن اغلب الدول لديها تقنية 4 جي ولم تشتك من ظاهرة تسريب الامتحانات على مواقع التواصل الاجتماعي، باستثناء الأقلية ومنها الجزائر، التي عرفت هذه الظاهرة منذ دخول تقنية 3 جي إلى بلادنا.
وأوضح الأمين العام للنقابة المستقلة لعمال التربية “ساتاف” بوعلام عمورة، في حديثه لـ”وقت الجزائر”، أن هذه الظاهرة باتت تتكرر في كل سنة من الامتحانات الرسمية وفي جميع الأطوار.
وبحسب عمورة فان هذه الأطراف تريد التشويش على الوزير شخصيا، واستنكر المتحدث عدم معاقبة المتورطين في تسريب أسئلة الباك 2016، مشيرا إلى ان سياسة اللاعقاب، أدت إلى تكرار السيناريوهات، ودعا المتحدث معاقبة جميع المتورطين في نشر المواضيع المزيفة.
ومن جهته أفاد الناطق الرسمي لنقابة “الكلا”، زبير روينة، “أنه من العار ان تتكرر هذه الظاهرة في كل سنة”، مؤكدا أن هذه الظاهرة أصبحت حديث الساعة، محملا الأولياء المسؤولية بالقول “همهم الوحيد نجاح أبنائهم وبأي طريقة”، وهو الخطأ بعينه، لان التلميذ سيبحث عن أي وسيلة للنجاح حتى على حساب الغش.
وأضاف روينة، أصبحنا في صراع دائم مع هذه الظاهرة، ويجب إعادة النظر في علاقة التلميذ بأساتذته وحتى مع الأولياء لحد من هذه الظاهرة التي أصبحت هاجسا يؤرق المجتمع الجزائري.
وبحسب الناطق الرسمي لنقابة الكلا، حتى ولو كانت تلك المواضيع خاطئة، فإنها قد توشوش على تركيز التلميذ، وبالتالي على الأولياء ان يمنعوا أبناءهم من فتح الفايسبوك أثناء الامتحانات وعليهم أن يعتمدوا على مجهوداتهم وتحصيلهم العلمي وليس على “الكوبياج” أو انتظار ما يتم تسريبه عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

فاسي: “كان على بلعابد حجب الأنترنت”
في حين حذرت الأخصّائية الاجتماعية، زهرة فاسي، الأولياء والتلاميذ من الانسياق وراء المواضيع المزيفة التي تم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، قائلة “ان هذه المواضيع سوف تؤثر سلبا على تركيزهم لان التلاميذ سوف يبذلون جهدا لحفظها وهو ما يستهلك منهم طاقة كبيرة، كونهم يعتمدون على تلك المواضيع المزيفة اعتقادا منهم أنها أصلية وسيحصلون من خلالها على علامة كاملة.ولامت فاسي وزارة التربية، على عدم قطع الانترنت، خلال إجراء الامتحانات الرسمية للبيام، محملة إياها المسؤولية، في ترك النت مفتوح، في حين كان يتوجب ان تقوم بأخذ احتياطها حتى لا يتم تكرار سيناريوهات العام الماضي

شاهد أيضاً

سعدانــــي ينحــــــاز إلــــــى المخــــــزن!

ضرب تضحيات شعب وموقف دولة بأكملها اعتبر الأمين العام الأسبق لحزب جبهة التحرير الوطني، عمار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *