الرئيسية / مجتمع / أستاذ جامعي يعتدي على شقيقيه بساطور بالعاصمة

أستاذ جامعي يعتدي على شقيقيه بساطور بالعاصمة

يواجه عقوبة عامين حبسا نافذا

أقدم أستاذ بجامعة الجزائر على الاعتداء ضربا على شقيقيه، وذلك باستعمال ساطور بسب خلاف عائلي، كاد أن يودي بحياة أحدهما، الذي تعرض إلى جروح خطيرة على مستوى فكّه، سبب له عجزا طبيا لمدة 21 يوما حسب ما أكده الطبيب الشرعي.

وتوبع المتهم بجنحة الضرب والجرح العمدي بسلاح أبيض، أمام هيئة محكمة سيدي امحمد، بناء على إجراءات الاستدعاء المباشر، وبالعودة إلى حيثيات القضية فإنها تحركت بناء على شكوى تقدم بها الضحيتان ضد شقيقهما الأستاذ الجامعي، عقب شجار نشب بينهم لرفضه بناء مرحاض لوالدهم المريض بداء السكري، الذي ألزمت حالته الصحية ذلك، حتى يسهل عليه التنقل لقضاء حاجته، بحيث أسرع المتهم في التبليغ عنهم باستدعاء رجال الشرطة إلى المسكن العائلي لأجل إيقاف أشغال البناء، وهي القضية التي تم معالجتها بالمحكمة، أمام القسم الاستعجالي.
المتهم وخلال مواجهته بالجرم المنسوب إليه، أكد أنه هو الضحية في الملف الحالي، جراء الإهانة التي تعرض لها أمام أفراد عائلته من قبل شقيقيه اللذين شتماه بأقبح العبارات داخل حرم المحكمة، في القضية التي رفعها ضدهما بقسم الجنح لأجل توقيف أشغال البناء بالمنزل العائلي، قبل أن يرد الضحيتان من خلال استجواب القاضية لهما، بالقول أن شقيقهما شخص متعجرف وعاق لوالده المريض الذي اعترض على بناء مرحاض له لرفع الحرج عنه جراء الوضعية الصحية التي يعاني منها، بحيث قام بضربهما بواسطة ساطور، أصاب أحدهما على مستوى الفك إصابة بليغة، ولعل الشهادة الطبية كافية لإثبات ذلك، مشيرين أن شقيقهما يدعي النفوذ كونه أستاذا جامعيا، ويستدعي رجال الشرطة إلى المسكن لتخويفهما، عندما يحاولان القيام بأي تصرف لا يليق به، وأمام هذه التصريحات اعتبر محامي الدفاع أن القضية كيدية ضد موكله الذي لا يسمح له مستواه التعليمي والثقافي بالقيام بهذه السلوكات اللاأخلاقية من خلال ضرب شقيقيه أو عصيان والده، معتبرا أن قضية الحال ما هي إلا دعوى كيدية، كرد فعل عن القضية التي رفعها موكله أمام المحكمة الشهر الفارط، ملتمسا البراءة في حق موكله.
من جهته التمس ممثل الحق العام على ضوء ما ورد من معطيات، توقيع عقوبة العامين حبسا نافذا وغرامة بـ 100 ألف دينار في انتظار الفصل في القضية في جلسة لاحقة.

ق.م

شاهد أيضاً

دعوة إلى تطوير التشريعات الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة

لضمان تكفل أمثل بهذه الشريحة أكد مشاركون في أشغال المنتدى الدولي الأول حول ذوي الاحتياجات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *