الرئيسية / أخبار محلية / أخبار العاصمة / أكثر من 500 قبو بدائرة الرويبة بحاجة إلى تطهير

أكثر من 500 قبو بدائرة الرويبة بحاجة إلى تطهير

عائلات من عمارات مختلفة متخوفة من فيضانها شتاء

 

دقت مئات العائلات التي تقطن بعمارات في كل من بلدية الرويبة، الرغاية وهرواة، شرق العاصمة، ناقوس الخطر، بسبب إشكالية تراكم المياه القذرة على مستوى الأقبية، لاسيما مع تساقط الأمطار، وهو ما يجعل الخروج من تلك العمارات بالأمر غير الهين، دون الحديث عن الروائح الكريهة والحشرات الضارة التي باتت تطبع يومياتهم على مدار السنة.

وحسب شهادات العديد من سكان ثلاث بلديات، فإنهم يعانون منذ سنوات، بسبب عدم قيام السلطات المحلية، بعمليات تطهير لتلك الأقبية التي يصل عددها حسبهم إلى أكثر من 500 قبو، مما أدى إلى انتشار روائح كريهة تتصاعد في أغلب الجهات، مؤكدين في السياق أن تجاهل السلطات لمعاناتهم جعلهم يقومون بتنظيفها وتنقيتها بأموالهم الخاصة، غير أنها تبقى غير كافية، باعتبارهم يفتقرون للوسائل الضرورية والمظهرة، إذ سرعان ما تعود إلى حالها المتعفن من جديد بمجرد امتلاء الأقبية بالمياه القذرة.

ويطالب هؤلاء الذين استغلوا المواقع الرسمية لبلدياتهم وحتى الموقع الرسمية لولاية الجزائر، من أجل مناشدة السلطات الولائية التدخل وحل إشكالية تدفق المياه القذرة في أقبيتهم بمجرد تساقط الأمطار، معيبين على المسؤولين المحليين عدم التحرك للقيام بصيانة قنوات الصرف الصحي، وتنقية الأقبية وتطهيرها وتنظيفها، إلى جانب بعض الأودية، على غرار وادي بورياح، داعين إياهم إلى التحرك الجدي وتخليصهم من هذه المعاناة التي عجزوا عن التعود عليها.

من جهة أخرى، انتقد سكان الجهة الشرقية للعاصمة، من تغاضي المسؤولين المحليين عن معاناة آلاف العائلات التي ما تزال لحد الساعة تقاسي بسبب افتقار منازلها لشبكات الصرف الصحي واستنجادها بالحفر المطمورة، كما هو الحال للعديد من الأحواش بالروبية التي بات قاطنوها مهددين بمختلف الأمراض بسبب انتشار مياه الصرف القذرة بشكل فوضوي.

اسمة عميرات

شاهد أيضاً

إلغاء مجانية الشواطئ بالعاصمة

تحديد مبلغ 50 دج للمصطافين لاستغلال المظلات وحظائر السيارات حددت مديرية السياحة مبلغا رمزيا مقدر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *