أمراض اللثة.. مؤشر لسرطان المعدة

دراسة جديدة تكشف:

أظهرت دراسة حديثة أجريت على 35 شخصا مصابين بما يعرف بآفات ما قبل السرطان في الجهاز الهضمي، وشملت هذه الدراسة أيضا مجموعة تجريبية تضم 70 شخصا لم يكونوا يعانون من هذه الآفات أن مشاكل اللثة غالبا ما تكون مؤشرا على الإصابة بالسرطان. وأكدت الدراسة أن 32 في المائة من المصابين بآفات ما قبل السرطان كانوا يعانون من نزيف خلال فحص الأسنان وهو أحد السمات المميزة لأمراض اللثة مقابل 22 في المائة من الأفراد غير المصابين بآفات ما قبل السرطان. وقال يونغ لي كبير معدي الدارسة وهو من الباحثين في كلية طب الأسنان بجامعة نيويورك إن “هذه البكتيريا توجد بشكل عام في جيوب اللثة وهي متطفلة لأن بإمكانها إنتاج مجموعة متنوعة من الجزيئات التي يمكن أن تلحق ضررا بالأنسجة المضيفة للبكتيريا ومن ثم تسهم في تطور السرطان. وأضاف أيضا احتمال أن يكون الأشخاص المصابون بآفات ما قبل السرطان لديهم مستويات عالية من عدة أنواع من البكتيريا في أفواههم يمكن أن تسهم في الإصابة بمرض دواعم الأسنان. وأشارت الدراسة أيضا إلى أن التهابات اللثة ربما تزيد خطر الإصابة بقرحات في الجهاز الهضمي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بسرطان المعدة. من أشهر الأمراض التي تصيب اللثة الالتهاب الذي يصيبها بسبب دخول الجراثيم إليها، كما أن تغير الهرمونات أثناء فترة الحمل قد تسبب للمرأة الإصابة بالتهاب اللثة، والتدخين، والإصابة بمرض السرطان ومرض الإيدز، تناول بعض أنواع من الأدوية التي تؤثر على اللثة وقدرتها في التجدد والالتئام، التوتر والقلق فقد أثبتت الدراسات أن القلق والتوتر الزائدين يؤثران على صحة الإنسان وجهاز المناعة بالذات وبذلك تصبح مقاومته للأمراض والشفاء منها يتم ببطء شديد، والتهاب اللثة من هذه الأمراض التي تحدث بسبب التوتر والقلق الزائدين، ومرض التهاب اللثّة تحديداً يصيب جميع الأفراد في كافة الأعمار والأجناس.

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *