الرئيسية / رياضة / أمل الأربعاء عازم علــى معانقـــة تاج “السيــــدة الكـــــأس”

أمل الأربعاء عازم علــى معانقـــة تاج “السيــــدة الكـــــأس”

“الفايكينغ” احتفلوا بالتأهل التاريخي لفريقهم

عاشت مدينة الأربعاء، أجواء احتفالية مميزة بعد التأهل التاريخي لفريق الأمل، إلى نهائي كأس الجزائر لأول مرة منذ تأسيسه، حيث صنع أنصاره المعروفون باسم “الفايكينغ “ صورا جميلة حاملين رايات التشجيع وجابوا أزقة المدينة حتى ساعة متأخرة من الليل.
وكان أنصار أمل الأربعاء، بمثابة اللاعب رقم الـ12 لفريقهم، خاصة عند تنفيذ ركلات الجزاء المباراة نصف النهائية التي جرت وقائعها عشية أول أمس، أمام جمعية الشلف بملعب عمر حمادي (بولوغين) في العاصمة، حيث استطاعوا أن يؤثروا على تركيز لاعبي المنافس، الذين ضيعوا ثلاث ركلات متتالية، تصدى لها الحارس أحمد فلاح بنجاح.
وأقر نائب رئيس الفريق الأزرق مصطفى زروق أن “الفايكينغ“ كانوا سندا حقيقا، وساهموا في التأهل التاريخي بفضل تشجيعهم لرفقاء عبد المالك مقداد، وأكد أن النتائج الجيدة التي سجلها فريقه سواء في الكأس أو في البطولة لعب هؤلاء دورا كبيرا خاصة التي تجرى خارج القواعد.
واعترف لاعب وسط ميدان أمل الأربعاء بلال مومن أن فريقه وجد صعوبة في الفوز على الشلف، بعدما انتهت المباراة بالتعادل السلبي في وقتها الرسمي والإضافي، على الرغم من أن المنافس لعب شوطا كاملا بـ10 لاعبين بعد طرد زكرياء حدوش، وعبر مومن عن سعادته بالتأهل قائلا “نحن سعداء جدا بهذا التأهل ونهديه لكامل أنصار الزرقا”، وعن حظوظ فريقه في النهائي أمام مولودية بجاية، أضاف “إن شاء الله نتوج بالكأس ونكمل الفرحة حتى النهاية“.
من جهتـــه، تحدث لاعب المنتخب الأولمبـــي، والظهير الأيمن لأمل الأربعاء هواري فرحاني، عن الفوز والتأهل التاريخي ضد جمعية الشلف عشية أول أمس. وأقر اللاعب الذي خرج متأثرا بالإصابة بصعوبة اللقاء بقوله “المباراة كانت صعبة أمام منافس معروف، والحمد الله أننا تمكنا من تحقيق التأهل“.
وعن أنصار الأمل، أضاف قائلا “نشكر كثيرا الأنصار على تنقلهم معنا بقوة إلى “بولوغين“، وهذا الشيء الذي ساعدنا كثيرا وقمنا بإفراحهم في النهاية والحمد الله”.

أحمد.ح

شاهد أيضاً

إدارة برشلونة تضع خطة جديدة لاقتناص لاوتارو

تعتبره اللاعب المناسب لخلافة لويس سواريز أكد تقرير صحفي إسباني، أمس الجمعة، أن نادي برشلونة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *