أميـــــن الــــزاوي ضــــيـــف مــعــرض “الشارقــــة الــــدولي للـكــتـاب”

مؤجلا لقاءه بالجمهور الجزائري إلى نهاية “سيلا”

نزل الروائي الجزائري أمين الزاوي ضيفا على معرض الشارقة الدولي للكتاب، مؤجلا بذلك لقاءه بجمهوره الجزائري إلى آخر أيام المعرض، حيث ناقش الدور الذي يلعبه الناشر والرقيب في الحدّ من إبداعات المؤلفين.

من جانبه أكد الروائي الجزائري أمين الزاوي أن العالم العربي به الكثير من التحديات التي تحول دون إيصال العمل الإبداعي الذي يريده صاحبه للمتلقي، لافتاً إلى ضرورة وجود دور نشر جريئة وشجاعة تسهم في الأخذ بيد المبدع وعمله نحو بر الارتقاء لا أن تقف له بالمرصاد وحسب. واستعرض مع أديبتين أخريين، مجموعة من التحديات التي تقف في وجه المبدع عندما ينتهي من مشروعه الأدبي خصوصاً، كما تطرق إلى العلاقة التي تنشأ بين الكاتب ودار النشر وما الذي يترتب على الناشر فعله لوضع المنجزات الإبداعية بين يدي القارئ ليحكم عليها. وقال:” تجربتي مع النشر العربية لا يمكن لها أن تتوافق مع تجربتي الغربية، فبعد ما حصل مع روايتي “صهيل الجسد” التي وضع لها حدّ في البلاد العربية، حيث الرقابة صارمة للحد الذي بات المبدع رقيباً ذاتياً على تجربته، في المقابل وجدت أن آليات النشر في أوروبا تختلف تماماً عما نجده في الوطن العربي ذلك لكون المحددات كثيرة على المبدع سواء كانت دينية أو أخلاقية ومجتمعية أو سياسية فرضها واقع نعيشه حتى يومنا الراهن وهذا كله يسهم في التقليل من الإنتاجات الإبداعية التي يريد لها أصحابها أن تكون جريئة وقادرة على تجاوز التقليدي”. جاء ذلك خلال جلسة حوارية حملت عنوان “هوى الناشرين” أدارها الكاتب الصحفي محمد أبو عرب واستضافت كلّاً من الروائية اللبنانية علوية صبح، والشاعرة اللبنانية-الكندية نجوى ذبيان، فضلا عن الزاوي، وقد تطرقوا إلى مآلات الإبداع في الوطن العربي ومناقشة الدور الذي يلعبه الناشرون كشريك للمبدع أو منصّة تجارية وحسب.

القسم الثقافي

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *