الرئيسية / الحدث / “أم الحواضــر” تتأهـب لاحتضـان الثقافـــة العربيــــة

“أم الحواضــر” تتأهـب لاحتضـان الثقافـــة العربيــــة

طــوق أمنــي مكثـــف والجميـــع علـــى قــدم وســـاق بقسنطينـــة

تعيش ولاية قسنطينة على وقع التحضيرات المكثفة، قبيل الاحتضان الرسمي لتظاهرة عاصمة الثقافة العربية 2015، وتسارع كبير في وتيرة الأشغال على اختلافها من ترميم وتنظيف وطلاء الواجهات، حيث تحول قلب المدينة إلى خلية عمل لا تنام ليل نهار.

خصصت الدولة 400 مليون دولار من اجل انجاز ما يقارب 100 مشروع، من بينها 25 منشأة فنية ثقافية جديدة و74 مشروعا لاعادة الاعتبار للمواقع الاثرية والواجهات البنايات بالممرات الاستشرافية للمدينة، إلى جانب مشاريع اخرى ساهمت بشكل كبير في إعادة إحياء ماضي سيرتا، التي يمتد تاريخها إلى 3000 سنة قبل الميلاد لتكون بذلك من بين أقدم الحواضر في افريقيا والعالم استعدادا للتظاهرة، التي اختيرت قسنطينة لاحتضانها منذ 2012.
سيحل نهار غد الوزير الاول، عبد المالك سلال، بقسنطينة، ليشرف على تدشين كبرى المشاريع، التي حظيت بها ولاية قسنطينة، على غرار قاعة العروض الكبرى “زينيت”، الواقعة على مقربة من المطار الدولي، وهي المنشأة، التي يعول عليها كثيرا في إنجاح الحدث العربي باحتضانها الحفل الرسمي ليلة 16 افريل، كما انها تعد مفخرة الجزائر، كونها اكبر قاعة للعروض بإفريقيا بمساحة تقدر بـ 60 الف هكتار وحجم استيعاب يصل إلى 3500 مقعد منها 1000 مقعد متنقل يمكن من تغيير شكل القاعة، بحسب الرغبة، كما تم تجهيزها باحدث التقنيات الصوتية والمرئية تحت إشراف مختصين من ايطاليا وركح يعد الاكبر في الجزائر بمساحة 6 الاف متر مربع ما يضمن المتعة والفرجة.
كما ستشمل زيارة سلال كلا من فندق “الماريوت” التابع لسلسلة ماريوت العالمية من صنف خمس نجوم هذا الاخير، يعد اهم اكبر المشاريع المنجزة في قسنطينة والجزائر، وسيقوم الوزير الاول بتدشين عدد من المنشات الثقافية، التي أعيدت تهيئتها بشكل حديث، على غرار قصر الثقافة “مالك حداد” ودار الثقافة “محمد العيد آل خليفة”، كما سيترجل الوزير الاول في اهم الشوارع بقلب المدينة، التي عرفت عمليات تهيئة وترميم واسعة ساهمت بشكل كبير في تغيير وجه المدينة، التي لم تشهد، بحسب المسؤولين منذ الاستقلال، مشاريع بهذا الحجم.
طوق أمني مشدّد والجميع مجنّد لتأمين التظاهرة
تعرف قسنطينة، خلال الاسبوع الحالي، حالة من التأهب الامني، حيث تم تنصيب حواجز امنية بكل المداخل الولائية وعمليات مراقبة لكل المركبات، من خلال الاستعانة بالاجهزة الكاشفة والرادرات، اما بداخل الولاية فقد شرع، بداية شهر افريل، في استغلال ازيد من 100 كاميرا مراقبة تم تنصيبها بكل الشوارع الرئيسية، وتحديدا بقلب المدينة إلى جانب المدينة الجديدة علي منجلي، من اجل تأمين الوفود العربية والاجنبية، خلال فعاليات التظاهرة. كما شرع الجيش الوطني في عمليات استطلاع جوية، منذ أمس الأول، حيث دوى صوت المروحيات أجواء الولاية.
16 ولاية لتنظيف المدينة
عاشت قسنطينة، خلال هذا الاسبوع، على وقع ارتفاع وتيرة أشغال ورشات الترميم والبناء، التي عمدت إلى تخصيص فرق عمل ليل نهار من اجل تدارك التاخير، الذي عرفته الكثير من المشاريع، على غرار إعادة الاعتبار لقرابة 500 واجهة استشرافية بالمدينة واعادة تبليط الارصفة وتزفيت الطرقات، وتنصيب تمثال لرمز الولاية العلامة ابن باديس وتمثال آخر من الحجم الكبير برمزية العلم تصادفا للاحتفال بيوم العلم 16 افريل، فيما انطلقت، ليلة امس، حملة تنظيف واسعة بمشاركة كل البلديات التابعة للولاية وبمشاركة 16 ولاية من اجل جمع الردم وبقايا الاشغال وحمل القمامة وتنظيف الولاية، وخصصت بلدية قسنطينة ازيد من 100 حاوية جديدة لفرز النفايات.
حفل شعبي ضخم يجوب المدينة وجسور قسنطينة في قلب الحدث
سيكون، اليوم، سكان قسنطينة وضيوفها من الدول العربية والاجنبية، الذين بدأوا يتوافدون عليها على موعد مع الحفل الشعبي، بداية من الساعة الخامسة مساء، حيث ستجوب عربات كبيرة تخصص كل واحدة منها لدولة عربية تحكي رمزيتها التاريخية والثقافية، اضافة إلى 48 حافلة عن كل ولايات الجزائر الشوارع بالولاية ليليها بعد ذلك في الفترة الليلة حفل ضوئي كبير ستكون من خلاله الجسور المعلقة، البالغ عددها 08 جسور، عروسه بعد تزيينها بتقنية “التكونو لاد” المتطورة، اضافة إلى باقي المنشآت الثقافية، التي عرفت هي الاخرى تزويدها بهذه التقنية لترسم جمالية قسنطينة ليلا.
ملحمة قسنطينة الكبرى تفتتح “عاصمة الثقافة العربية”
تعرف التحضيرات للحفل الرسمي، الذي سيكون ليلة 16 افريل بقاعة العروض الكبرى “زنيت”، ديناميكية كبيرة، حيث يعكف اكثر من 350 فنان من عديد الولايات على وضع اخر الروتوشات لأكبر عرض فني سيحضره سلال مرفوقا بالوفد الوزاري ومختلف ممثلي الدول العربية والأجنبية، وسيعيش الحضور الابهار والفرجة من خلال العرض، الذي سيحكي طيلة ساعتين من الزمن سيرتا ام الحواضر وتاريخها المجيد على مدار 3000 سنة.

وهيبة عزيون زيموش

شاهد أيضاً

الرئيس تبون يتسلم المشروع التمهيدي للتعديلات الدستورية

الجزائر – استقبل رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, الثلاثاء, رئيس لجنة الخبراء المكلفة بصياغة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *