الرئيسية / فن وثقافة / “أنا ابنة حي شعبي .. ولا أنفصل عن الناس في فني”

“أنا ابنة حي شعبي .. ولا أنفصل عن الناس في فني”

سعاد ماسي بعد “موازين”:

لا أحد يعرف أنها مهندسة مدنية قبل أن تكون مغنية وشاعرة وملحنة، من المدهش أن يجتمع المنطق والنظام مع عبثية الفنان الحالم، ولكن لأن لكل قاعدة استثناء، تبدو سعاد ماسي استثناء بين جيل كامل من الفنانات..

تقول سعاد ماسي عقب مشاركتها في “موازين” في تصريح صحافي إن كل ألبوم لها “حالة إنسانية فيها الكثير من الخصوصية، أغلب الأغاني لمستني شخصيًا، بعضها جزء من حياتي، ولكنني لا أغني عن نفسي ولنفسي طوال الوقت، أنا أعيش وسط الناس وأغني عنهم، قلت من قبل أنني أعيش في حي شعبي في الجزائر، لا أريد أن أنفصل عن الناس حتى يظل هذا الرابط ممتدا بيني وبينهم. رغم المنطق والدبلوماسية، لا تخفي سعاد ردودها الجريئة، وآخرها ما قالته بأنها لا تحب فن الراي الجزائري، تلقفت الصحف التصريح وصنعت منه قصة أشعلت المواقع في دقائق، تندهش من رد الفعل وهي تقول:” أنا لا أحب الراي بصيغته التجارية، لقد اختصروا الثقافة الجزائرية في الراي المُصَدر للعالم بصورته الحداثية الاستهلاكية، نحن لدينا فنون متنوعة في وطني، وهناك ألوان أخرى من الراي، للعلم أنا أمازيغية الهوى وعربية الهوى أيضًا ولهذا أغني باللغة العربية، أقرأ الشعر كثيرًا لأحرر أفكاري وربما ألتقط قصائد بعينها وأغنيها مثل قصيدة (زار الرئيس المؤتمن) للشاعر أحمد مطر والتي سأغنيها في حفلي القادم بلبنان، الفن أوسع وأرحب من تضييقه وتصنيفه”. تغني سعاد وتعزف على الغيتار في حفلاتها، تسرد قصص العشق والهجر والخذلان، وتحكي عن المهاجرين والغرباء، تتنقل بين موسيقات من عوالم مختلفة مثل الجاز والروك والريغي، ترى الموسيقى عالما رحبا لا حدود له ولا حواجز، ولهذا تترك مساحة للعازفين في فرقتها كي يتحرروا على خشبة المسرح، ولهذا تقول: “أنا وفرقتي عائلة واحدة متماسكة ومتناغمة، يمدنا المسرح بالقوة والطاقة والمحبة، في الواقع الموسيقى هي خلاصي من كل الأحزان التي واجهتها في حياتي، منذ طفولتي الوحيدة في بلدتنا وحتى علاقتي مع أطفالي ووالدهم، لا أحب الحديث عن حياتي الخاصة ولكنني أعبر عن كل ما يدور فيها بالغناء”. رغم الرومانسية هناك دائمًا لمسة سياسية في أغلب أغاني سعاد، ولكنها تقول: السياسية في أغنياتي لا تخرج عن إطار نبذ التفرقة والتعصب وإزالة الحدود، التسامح هو رسالتي السياسية الأهم، أنا لا أحب السياسة بمفهومها الدارج، ولكن دور الفنان أن يقرب بين الشعوب، أنا لا يعنيني ما يفعله السياسيون، ولكن يعنيني مثلا أن أواجه العنصرية التي عانيت منها خلال رحلتي إلى فرنسا، وهذا امتد مثلًا لشركة إنتاج عالمية رفضت ألبوما قدمته لأنه مستوحى من التراث الإسلامي ويتحدث عن حضارتنا العربية، ولهذا قررت أن أتعاون مع شركة أخرى، كل هذه التفاصيل تجعلني كفنانة أرفض الخوض في السياسة التي تضع حدودا وعراقيل أمام تواصل الشعوب والثقافات.

القسم الثقافي/ وكالات

شاهد أيضاً

“لا أنوي التوجه للغناء حاليا”

أثبتت قدراتهــــا في عديـــــــد الأعمـــــــال العربيــــــــة، أمل بوشوشة: أكّدت النجمة الجزائرية، أمل بوشوشة، أنها لا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *