“أنا الرئيس الشرعي للمجلس وأنتظر تدخل بوتفليقة”

أكد أن اجتماع اليوم لاختيار خليفته غير قانوني، بوحجة:

أكد رئيس المجلس الشعبي الوطني، السعيد بوحجة، أن “قرار نواب الغرفة السفلى للبرلمان الاجتماع اليوم لاختيار رئيس جديد “غير قانوني”، مبرزا انه “لا يزال الرئيس الفعلي للمجلس بقوة القانون”. ووصف السعيد بوحجة، أمس، في حوار نشره الموقع الالكتروني “سبق برس” تحركات نواب المجلس الشعبي الوطني للإطاحة به بـ«غير المقبولة”، قائلا “أستغرب إصرار أحزاب الموالاة في العمل غير المشروع المؤدي إلى انتخاب رئيس جديد غير مشروع”، مشيرا أن “الشعب الجزائري يرفض هذه التصرفات غير الدستورية غير القانونية، خاصة وأن الجزائر حققت منجزات ضخمة تحت رئاسة المجاهد عبد العزيز بوتفليقة، في ما يخص إرساء دولة القانون”. واعتبر بوحجة أن “انتخاب رئيس جديد للمجلس سابقة خطيرة يرفضها الرأي العام الوطني والدولي، وهو ما من شأنه التلاعب بمصداقية الجزائر عند انتخاب هذا الرئيس غير مشروع”، قائلا “سنجد أنفسنا أمام رئيسين، رئيس رسمي للمجلس الشعبي الوطني، ورئيس غير مشروع يمثل سلطة الأمر الواقع “.واستطرد بوحجة يشرح موقفه، قائلا “نحن نتمتع بثقافة الدولة والحزب ولا يخفى على أحد أننا مجاهدون ولسنا بحاجة إلى “التمرد” كما فعل دعاة الانقلاب بحسبه على الدستور”، مضيفا “لن أستعمل نفس الصيغ من أجل مقاومة هذه “الشرذمة” والخارجين عن قوانين الجمهورية”. وذكر بوحجة انه “بات من الضروري التحلي بالصبر والمرونة أمام هذه الهجمة غير مشروعة التي تريد خرق القوانين وإحداث “اللا استقرار” داخل مؤسسات البلاد”، وأصر بوحجة على أنه “لا يزال رئيس المجلس الشعبي الوطني الفعلي”، قائلا “أنا أعتبر نفسي الرئيس الرسمي للمجلس أحاول التعامل بمرونة مع هذه الأطراف التي تحاول إبعادي من هذه المؤسسة التشريعية”. وختم بوحجة حواره قائلا “أعتقد أن رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، حامي الدستور وحامي استقرار المؤسسات، نتمنى باسم الأسرة الثورية، وهو منها، أن يتخذ ما يراه مناسبا وصالحا لإنقاذ مؤسسات البلاد من أجل مواصلة العمل الدؤوب الذي قام به”.

 

لخضر داسة

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *