الرئيسية / الحدث / “أنــــا ضــــد السراقيــــن ولست ضد رجال الأعمال”

“أنــــا ضــــد السراقيــــن ولست ضد رجال الأعمال”

تعهد باستحداث بنك لمرافقة المشاريع الاقتصادية، تبون: 

أكد المترشح الحر لرئاسيات 12 ديسمبر، عبد المجيد تبون، أنه “ضد الأشخاص الذين يسرقون البلاد وليس ضد رجال المال والأعمال الذين يجلبون الاستثمار للجزائر”.

كشف عبد المجيد تبون، أمس، خلال تجمع شعبي له بدار الثقافة هواري بومدين بسطيف “أنا ضد السراقين وضد من يدعون أنهم رجال أعمال يقومون بانجاز مشاريع وهمية ويقومون بتضخيم الفواتير ويملأون جيوبهم”. وفي نفس السباق، قال تبون إن “رجل الأعمال الحقيقي الذي يكون محترما يوظف الشباب ويخلق الثروة ويسدد الضرائب واعتقد بأنه سيكون رجل أعمالنا الحقيقي” . وفند تبون أن “يكون ضد رجال الأعمال المخلصين الذين يساهمون في خلق الثروة ومناصب الشغل”، مؤكدا انه “ضد رجال الأعمال الفاسدين ومهربي المال إلى الخارج، كما أنه ليس ضد الاستيراد المعقول لكنه ضد استيراد الكماليات المتعلقة “بالكيتشوب” و”المايونيز” التي تستطيع الجزائر إنتاجها”. وتعهد المترشح الحر “بدعم وتطوير قطاع الفلاحة واقتصاد المعرفة بهدف التخلص من التبعية للمحروقات والقضاء على مشكل البطالة” . وذكر تبون أن “برنامجه الانتخابي يعمل على تعزيز اقتصاد المعرفة بالتنسيق مع الجامعات ومراكز البحث، وكذا تطوير قطاع الفلاحة خاصة شعبة الحبوب بسطيف، بهدف التخلص من التبعية الاقتصادية للمحروقات وكذا خلق مناصب عمل جديدة” . كما تعهد المترشح الحر تبون “باستحداث بنك يتولى دعم ومرافقة المشاريع الاقتصادية لمؤسسات الشباب مع إعطاء فرصة أخرى للشباب الذين فشلت مشاريعهم الممولة بمختلف الصيغ التي تضمنها الدولة في اطار التشغيل”.  وشدد تبون أنه “في حال فوزه في الانتخابات الرئاسية سيفتح ورشة لتحويل مدينة العلمة إلى مدينة تجارية”. من جانب آخر التزم تبون “بالقضاء على البطالة، وكذا رفع المستوى المعيشي للطبقات الهشة وخص بالذكر النساء الماكثات بالبيت ومجندي الجيش الوطني الشعبي خلال سنوات التسعينيات وكذا ذوي الاحتياجات الخاصة”. وتعهد المترشح الحر لرئاسيات 12 ديسمبر بتسليم المشعل للشباب وإسناد مناصب المسؤولية في مختلف القطاعات للشباب”، مبرزا في ذات الإطار “بالدور الذي تقوم به العدالة في مكافحة الفساد وتعهد في حال انتخابه رئيسا للجمهورية بدعم استقلالية العدالة “. من جهة اخرى دعا تبون الشعب الجزائري إلى ضرورة تمسكه بوحدته الوطني أين دعاهم إلى ضرورة التصويت بقوة يوم 12 ديسمبر بهدف الحفاظ على استقرار البلاد وقطع الطريق أمام المشككين”.

لخضر.د

شاهد أيضاً

التماس 20 سنة في حق أويحيى وسلال

في مرافعة تاريخية للنيابة ممثل الحق العام: “المحاكمة درس لكل من یتقلد المسؤولية” أغلق، أمس، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *