“أهـــــدف من خــلال البطولــة الإفريقية الصعود إلى المرتبــــة 10 عـــالمـيـــا”

المصــارع اليــاس بويعقـــوب لـ “وقــت الجزائــر”:

كشف المصارع الدولي في صفوف المنتخب الوطني للجيدو، الياس بويعقوب، في حوار مع “وقت الجزائر”، أنه يهدف من خلال المشاركة في البطولة الإفريقية للأمم، المقرر أن تنطلق بالغابون يوم الخميس القادم، وتتواصل إلى 29 من الشهر الحالي، إلى تحسين ترتيبه العالمي وذلك من خلال الصعود إلى المركز العاشر عالميا، ومن ثم ضمان تأهله إلى ألعاب البرازيل الأولمبية، معترفا في الوقت نفسه بصعوبة المهمة أمام الدول الإفريقية القوية، التي ستنشط المنافسات المبرمجة في إطار الدورة القارية.

 وقت الجزائر: بداية، هل الياس بويعقوب مستعد للمشاركة في البطولة الإفريقية بالغابون؟
الياس بويعقوب: نعم، نحن على أتم الاستعداد لخوض عمار البطولة الإفريقية للأمم، المقرر انطلاقها هذا الخميس بالغابون، وتكون خاصة بمنافسات الفردي وحسب الفرق، وتحدونا عزيمة كبيرة للتألق ولياقتنا البدنية جيدة، والأكيد أننا سنعمل كل ما في وسعنا لتشريف الألوان الوطنية، ورفع العلم الجزائري عاليا في سماء الغابون ومن ثم تأكيد قوتنا.

ما تعليقك على التحضيرات التي قمت بها مع الفريق الوطني؟
نعم والحمد لله، أجرينا تحضيرات في مستوى الحدث، بإقامة تدريبات مكثفة داخل وخارج الوطن، حيث تدربنا بصفة متواصلة من الناحية البدنية والفنية، كما شركنا في دورات دولية بكل من تركيا والمغرب ولندن، وهي المحطات التي تنازلنا خلالها مع مصارعين من المستوى العالي، ما سمح لنا بتجريب قدراتنا والرفع من مستوانا بالشكل الذي مكننا من إحراز نتائج جيدة في المواعيد الرسمية، وأنا شخصيا استفدت كثيرا من تلك المحطات وتمكنت من تحسين قدراتي والرفع من معنوياتي، ما حفزني على العمل أكثر وأظن أني مستعد أكثر من أي وقت مضى على رفع التحدي ورفع علم بلدي عاليا في المنافسات الرسمية.

لديك تجربة في البطولة الإفريقية بدعوى مشاركتك في الطبعة الماضية؟
بالطبع، أبلغ من العمر 32 سنة، شاركت في البطولة الماضية، حيث تحصلت على الميدالية الذهبية وفزت باللقب في منافسة الفرق، واكتسبت عبر مشاركاتي في المواعيد الدولية الكثير من الخبرة التي ستنفعني حتما في منافسة البطولة الإفريقية التي تكتسي أهمية كبيرة لي ولرفاقي، سواء في سباقات الفردي أو حسب الفرق، كونها ستكون آخر بطولة إفريقية قبل الأولمبياد القادم، كما أنني حصلت على الميدالية البرونزية في دورة ابو ظبي الدولية، والميداليتان الذهبيتان اللتان تحصلت عليهما في دورة المغرب الدولي، سمحت لي بالارتقاء إلى المرتبة السابعة عشرة عالميا، برصيد (1020 نقطة) في الترتيب العالمي الذي يتصدره التشيكي لوكاس كرمبلاك (2188 نقطة)، وهو ما فتح لي الباب واسعا في طريق التأهل إلى الألعاب الاولمبية المقررة بالبرازيل في صائفة سنة 2016، ففي دورة الدار البيضاء، تمكنت من هزم الروسي نياس بيلاتوف.

إذن ضمنت تأهلك إلى الألعاب؟
لا ليس بعد، فنظام التأهل إلى الاولمبياد يضمن المصارعين الـ22 الأوائل في الترتيب العالمي لكل وزن، تأهلهم مباشرة للألعاب الأولمبية-2016، فيما خصصت حصص لأحسن المصارعين على مستوى كل قارة، وهذا مؤشر ايجابي للمستقبل، وبإمكاني فرض نفسي في البطولة الإفريقية بالعاصمة الغابونية، ليبروفيل.

وما الطموح الذي رسمته بمناسبة “الافريكاد”؟
هدفي الأول هو الحفاظ على مرتبتي في وزن اقل من 100 كلغ، ومن تم الارتقاء في الترتيب العالمي إلى المرتبة العاشرة عالميا، وأنا تحدوني إرادة كبيرة لبذل كل مجهودي من أجل الصعود على منصة التتويج في وزن الأقل من 100 كلغ ولما لا ميدالية أخرى في الوزن المفتوح، وأدري أن الأمر لن يكون على طبق بحضور بقية المتنافسين الذين يملكون نفس الطموح وهو التأهل إلى الألعاب الأولمبية.

وكيف سيكون برأيك مستوى البطولة؟
مستوى البطولة الإفريقية معروف، وأضحى مرتفعا من سنة لأخرى، كون الجيدو الإفريقي لم يعد حكرا على بعض الدول فقط، بل أصبح الجميع يملك أبطالا يحسب لهم ألف حساب، خاصة في الفردي وأنا في وزني أخشى كثيرا من أعضاء الفريق المصري الذين يملكون فرديات وقوة مورفولوجية هائلة، ومن شأنهم خلق صعوبات كبيرة لنا، وبالنسبة لمنافسات الفرق فإننا مطالبون بالغابون بالحفاظ على اللقب الإفريقي، الذي كسبناه في الطبعة الماضية أمام الفريق التونسي، وسنكون هذه المرة دون شك في مواجهة نفس الفريق في اللقاء النهائي .. وأتمنى أن نكون في مستوى التطلعات ونحافظ على اللقب لدى الأكابر، وننتزع المرتبة الأولى لدى السيدات التي ضيعناها في المناسبة الأخيرة.

إذن سننتظرك على المنصة؟
إن شاء الله، وهو ما أصبو إليه.
حاورته: نادية.غ

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *