أويحيى وولد عباس يؤكدان البقاء على نفس التوجه

التقيا أمس في مشاورات بقصر الحكومة

استقبل الوزير الأول، أحمد أويحيى، أمس الاثنين، بقصر الحكومة، أمين عام جبهة التحرير الوطني، جمال ولد عباس. وعن فحوى اللقاء المغلق، ذكر المكلف بالإعلام في الأفلان، فؤاد سبوتة، لـ«وقت الجزائر”، أن “اللقاء يأتي في إطار المشاورات بين رئيس الحكومة وحزب الأغلبية، من جهة، وبين أمين عام التجمع الوطني الديمقراطي، وأمين عام جبهة التحرير الوطني، من جهة أخرى”، مضيفا بأن اللقاء كان “للتحدث حول مسائل تتعلق بالشأن العام، والتأكيد على البقاء في نفس التوجه، وأننا ندعو رئيس الجمهورية للاستمرار في التوجه الذي باشره منذ سنة 1999، وهو مستمر حتى الآن”. وعن سبب انعقاد اللقاء حصرا بقصر الحكومة، وليس بمقر “الأرندي” أو “الأفلان”، أشار سبوتة إلى أنه من الممكن برمجة لقاءات بين الحزبين مستقبلا، في إطار المشاورات التي تجمعهما، وفي إطار دعوتهما إلى الاستمرارية وترشح رئيس الجمهورية لعهدة خامسة. وسبق لأحمد أويحيى، بعد عودته إلى الحكومة السنة الماضية، أن عقد لقاءين مع ممثلي أحزاب الموالاة الأربعة، الأفلان والأرندي وتاج والأمبيا، لأجل مناقشة مخطط عمل الحكومة ومشروع قانون المالية 2018.

عبد العالي.خ

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *