الرئيسية / دولي / إعلان “صفقة القرن” ربما يتأجل حتى نوفمبر المقبل

إعلان “صفقة القرن” ربما يتأجل حتى نوفمبر المقبل

 مبعوث الولايات المتحدة إلى الشرق الأوسط

أعلن مبعوث الولايات المتحدة إلى الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، أن بلاده ربما تؤجل الكشف عن خطة الإملاءات الأمريكية التي تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية والمسماة “صفقة القرن”، حتى تشكيل حكومة إسرائيلية جديدة في نوفمبر المقبل.

جاء ذلك خلال المؤتمر السنوي الذي تعقده صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية في نيويورك. وقال غرينبلات إن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب “كانت ستصدر الخطة خلال الصيف، لو لم تدع إسرائيل إلى إجراء انتخابات في سبتمبر “.
وأضاف: “لم نتخذ قرارا بشأن ما إذا كان سيتم التأجيل في الوقت الراهن، وربما حتى السادس من نوفمبر”.وتابع: “أعتقد أن المنطق يقول إنه إذا أردنا الانتظار حتى يجري تشكيل حكومة (إسرائيلية) جديدة، فعلينا فعلاً الانتظار، حتى 6 نوفمبر”.
وواصل: “لكننا سنقرر ذلك بعد البحرين (ورشة المنامة)”، في إشارة إلى المؤتمر الذي يتوقع أن تكشف فيه إدارة ترامب عن الجوانب الاقتصادية للخطة. ولدى سؤاله عن مقابلة سفير واشنطن لدى إسرائيل ديفيد فريدمان مع صحيفة “نيويورك تايمز”، التي قال فيها إن تل أبيب لها الحق في ضم بعض أجزاء الضفة الغربية المحتلة، قال غرينبلات: “أنا أؤيد تعليقه”.ومؤتمر “ورشة الازدهار من أجل السلام”، المرتقب في المنامة 25 و26 جوان الجاري، دعت إليه واشنطن، يبحث الجوانب الاقتصادية لـ«صفقة القرن”، وفق إعلام أمريكي.
و«صفقة القرن” خطة أعدتها إدارة دونالد ترامب، ويتردد أنها تقوم على إجبار الفلسطينيين على تقديم تنازلات مجحفة لمصلحة دولة الاحتلال الإسرائيلي، بما فيها وضع مدينة القدس الشرقية المحتلة، وحق عودة اللاجئين. وتلاقي الورشة رفضا رسميا من القيادة الفلسطينية، والفصائل الوطنية والإسلامية الفلسطينية.
في السياق، قال وزير الخارجية الإسرائيلي إسرائيل كاتس أول أمس، إن إسرائيل ستشارك في مؤتمر ترعاه الولايات المتحدة في البحرين الأسبوع المقبل لبحث مقترحات للاقتصاد الفلسطيني في إطار خطة سلام أمريكية مزمعة. وتصف الولايات المتحدة المؤتمر بأنه ورشة عمل لتعزيز الاقتصاد الفلسطيني في إطار جهود أشمل لإدارة الرئيس دونالد ترامب لبحث الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.وقال مصدر مطلع لـ«رويترز”، إن إسرائيل سترسل وفدا تجاريا وليس مسؤولين بالحكومة للمشاركة في ورشة العمل يومي 25 و26 جوان والتي قاطعتها القيادة الفلسطينية.
وقال كاتس لتلفزيون القناة الثالثة عشرة الإخبارية الإسرائيلية “إسرائيل ستحضر مؤتمر البحرين وسيتم اتخاذ جميع الإجراءات التنسيقية”.
وفي وقت لاحق، قال كاتس في تغريدة على “تويتر”، إن التمثيل الإسرائيلي في المؤتمر لم يتقرر بعد وإن قدرات البلاد في مجال التقنية العالية والابتكار قد تحقق فائدة كبيرة للتنمية في المنطقة. ولم يرد البيت الأبيض على طلب للتعليق بشأن مستوى التمثيل الإسرائيلي المتوقع في المؤتمر.
ويقول المسؤولون الأمريكيون، إنهم وجهوا الدعوة لوزيري الاقتصاد والمالية وكذلك رواد الأعمال للتوجه إلى البحرين لمناقشة الاستثمار في الأراضي الفلسطينية.
وأعلن الزعماء الفلسطينيون مقاطعتهم للمؤتمر بسبب ما وصفوه بالانحياز الأمريكي لإسرائيل. ويقول الفلسطينيون إن خطة السلام الأمريكية التي لم تنشر بعد لا تحقق هدفهم بإقامة دولة. وألقوا بمسؤولية أزمة اقتصادية في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة على قطع المساعدات الأمريكية والقيود الإسرائيلية.

وكالات

شاهد أيضاً

إيران ترحب بانضمام 6 دول أوروبية إلى آليـــة المقايضــة التجاريــة معهــا

في خطــــوة لتجــــاوز العقوبــــات الاقتصاديــــة المفروضــــة على طهــــران رحبت إيران بانضمام ست دول أوروبية إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *