الرئيسية / الأخيرة / إغلاق جناح دار نشر إيرانية فـي معرض الكتاب

إغلاق جناح دار نشر إيرانية فـي معرض الكتاب

أغلقت إدارة صالون الجزائر الدولي للكتاب، صبيحة أمس، جناح دار نشر إيرانية، لمخالفتها الشروط المتفق عليها مع إدارة المعرض، وعرض كتب سبق لها ان تم إشعارها بمنعها.
وقال جمال فوغالي، رئيس دائرة الكتب في وزارة الثقافة، واحد منظمي المعرض: “يبدو لي أنها ليست المرة الأولى التي تقوم فيها هذه الدار (المجمع العالمي لآل البيت) بهذا العمل، حيث أنها أقدمت على مثله في السنوات السابقة”.وأضاف في حديث لـ”وقت الجزائر”، أن قرار غلق جناح هذه الدار “يدخل في إطار النشاط اليومي الذي تقوم به لجنة القراءة والمتابعة”، و”هذه الدار خرقت النظام الداخلي لمعرض الكتاب في طبعته الـ23، وما جرى اليوم يعود إلى مهام لجنة مكلفة، قامت بإخبار محافظ المهرجان، الذي قام بدوره بإخبار المصالح المختصة، التي نفذت مهامها طبقا للقانون المعمول به”.وأكد فوغالي أن إدارة “سيلا” قد عينت لجنة خاصة تقوم بمهام المراقبة يوميا، إلى غاية انتهاء المعرض، تطبيقا للقانون ولا شيء غير القانون، على حد تعبيره. وقال إن “تقييم محتوى الكتب يعود إلى لجنة وزارة الشؤون الدينية، باعتبار الدار متخصصة في المجال الديني”.
وفي سؤال عن كون الكتب المحجوزة ترويجية للمذهب الشيعي، قال فوغالي: “أرجو عدم تحميلي ما ليس لي فيه، إنها مهام وزارة الشؤون الدينية، أنا لا أتكلم إلا عما يجب فعله في هذه الأحوال، ولا أقول إن كانت ترويجية أم لا، اللجنة ستقوم بعملها، والمحافظة والمصالح المعنية ستقوم بعملها، للحفاظ على النظام الداخلي وقوانين المعرض”.
وطال الغلق هذه الدار فقط، ولم يمس الجناح الإيراني الرسمي الذي تمثله وزارة الثقافة الإيرانية، ولا بقية الدور المشاركة، ومن المنتظر أن تصدر وزارة الشؤون الدينية بيانا حول محتوى الكتب المصادرة خلال وقت قصير.
يذكر أن هذه الدار تابعة للمجمع العالمي لآل البيت، وهو منظمة دعوية غير حكومية، تعنى بنشر أفكار ال البيت وربط جسور بين المذاهب الأخرى.
وقد دخلت الصالون بأزيد من 100 عنوان، فيما ذهب مصدر إلى ان الدار لم تسوق الكتب المعروضة، بل اكتفت بعرضها للمشاهدة، وهو ما لا يعفيها من المسؤولية.

 

خالدة.ب

شاهد أيضاً

اضطــــراب فــــي الرحـــلات الجويـــــة بين الجزائر وفرنسا

بسبب إضراب عمال الوظيفة العمومية أعلنت شركة الخطوط الجوية الجزائرية عن حدوث اضطراب في الرحلات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *