الرئيسية / فن وثقافة / إيقاعات شرقية عريقة ببصمات سورية وروسية

إيقاعات شرقية عريقة ببصمات سورية وروسية

في ثاني ليالي مهرجان الموسيقى السنفونية بالجزائر:

شهدت ثاني ليالي المهرجان الثقافي الدولي للموسيقي السنفونية، المقامة طبعتها العاشرة في أوبرا الجزائر “بوعلام بسايح”، سهرة موسيقية ثنائية، قدمتها اثنتان من اعرق الفرق في سوريا وروسيا، الأولى هي الفرقة السنفونية الوطنية السورية، التي أدت أعمالا من مختلف الثقافات، و”سيفيرنايا فينيسيا” من روسيا، التي تألقت في أروبا وآسيا..

في ليلة من الإدهاش والإبداع، اجتمع أعضاء الجوق السنفوني السوري لعزف أنغام مستنبطة من الريبرتوار الوطني، والعالمي، تحت قيادة المايسترو ميساك باغبودريان، الذي تلقى دعوة من الجزائر قبلا، تعرف خلالها على جمهورها الذواق لهذا الفن (حاصل على دبلوم الموسيقى في دمشق، وكان ينتمي للأوركسترا السنفونية السورية). استمع الجمهور، في الليلة الثانية من عمر المهرجان، عزف قطع متنوعة، لموسيقيين عدة، عرضوا تراثا غنيا، منهم: رزان قصار (عازفة الكمان الأولى في الجوق) ومحمد نامق (على الكمان الكبير)، الذين مزجا في عزفهما الألحان الكلاسيكية بالتأثيرات الشرقية، طارق حاتم الذي قدم عازفا لا يضاهى على الناي، في حين اضطلع الموسيقي مسلم رحال (على آلة الناي) بسحر الجمهور الجزائري بعزفه المتفرد. السوبرانو كريستينا إسحاق (درست في دمشق، والتي تطور مهاراتها حاليا في أكاديمية كروكوفي، في بولونيا)، برعت في أغاني الأوبرات الصعبة، حيث قدمت على ركح أوبرا الجزائر رائعة “يا زهرة في خيالي” التي اشتهر بها الفنان السوري الراحل فريد الأطرش. روسيا.. ضيف شرف تنوع العرض الروسي المقدم في ليلة أول أمس، ليشمل –فضلا عن الموسيقى- أغان ورقصات فلكلورية ومعاصرة. “سيفرنايا فينيزيا”.. من ألمع الفرق الموسيقية بسان بيترسبورغ الموسيقية (مكونة من عازفين شباب موهوبين وموسيقيين محترفين، تألقوا سنة 2013 بفضل فرصة قدمتها لهم مكتبة بوريس التسين في المدينة)، عزفت أنواعا عديدة من الموسيقى، وقطعا فريدة من الموسيقى السنفونية الكلاسيكية والمعاصرة والعالمية والشعبية، وقدمت ما سبق لها ان قدمته على مسارح عالمية، وتشارك حاليا في مشاريع موسيقية مختلفة، عزفت بعضها في الجزائر، وقبلا في قصور سان بيترسبورغ ولينين غراد المشهورتين جدا بمهرجانات الموسيقى الكلاسيكية التي تحتضنانها. تولى ادوارد تومشا الإشراف على الحفل، وهو في الوقت نفسه مؤسس هذه الاوركسترا “سيرفرنايا فينيسيا”، ومديرها الفني وقائدها (تابع تكوينا موسيقيا في بداياته كعاف على الكمال في كونسرفاتوار الدولة بمولدافيا، وتقلب في مناصب موسيقية عديدة بعد إكمال دراسته في عدة معاهد، في سنة 1991 أسس أول جوق له في القاعة الكبرى بالقاعة الكبرى “رينسكي” في لينين غراد، إلى ان نجح في 2011 إلى تكوين مجموعة من الموسيقيين الشباب المهنيين اللامعين والموهوبين، الحاصلين على دبلومات من كونسرفاتوار الدولة المذكور، حصل على جائزة المسابقة الدولية للموسيقى في لندن خلال السنة الجارية). من ابزر الموسيقيين الروس الحاضرين في هذه الطبعة: فيليب لينين غراد، مجاز من معهد ميزورمسكي، في سان بيترسبورغ، وحائز على جوائز في مسابقات دولية، العازف الأساسي للكمنجة الكبيرة في الفرقة التي حضرت إلى الجزائر، مجموعة من المقطوعات الموسيقية المتواصلة التي سبق وان قدمها في أرقى القاعات العالمية، في روسيا وهلسنكي، ميلاونو، لندن، ليستونيا، الصين، ومدن أخرى شهيرة في آسيا وأروبا. كما تألق ليا ايسمايلوف (من مواليد 1998، وهو اصغر أفراد الفريق)، الذي نال جوائز عالمية عديدة، رغم حداثة سنه، ومن الموسيقيين الروس المشهورين الذين قدموا إلى الجزائر ليشاركوا في حفلة أول أمس، كل من: فيليب سولان، انجلينا راسيماتسك، فلاديمير جانت سالت، ايلينا كوشيفاتوفا، ودانيل ايستيان تساف. سيرغي زاروبين، سيلايا مورافيرا، ايفان ماكوري، وغيرهم. أما برنامج حفلات اليوم، فتفتتحه أوركسترا النمسا، تليها أمسية لفرقة إيطاليا الفلهارمونية وتختتم السهرة مع أوركسترا تونس الوطنية. حفلات ليلة الغد مخصصة لفرق اليابان والتشيك وأفريقيا الجنوبية، أما الخميس فتعزف فيه الأوركسترا الفرنسية مع الألمانية في حفل مشترك. حفل الختام فسيكون مع الفرقة الكلاسيكية القادمة من مدينة شنزن الصينية، والتي ستقدم بالمشاركة مع موسيقيين جزائريين توزيعاً جديداً لأغنية “مارا ديوغال” (عندما يعود) للفنان جمال علام.

خ.ب

شاهد أيضاً

“الفن الأصيل” تفتتح المهرجان الدولي للموسيقى

في دورته السابعة والعشرين بطنجة افتتحت فرقة الجمعية الفنية والثقافية “الفن الأصيل”، من مدينة القليعة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *