الرئيسية / الحدث / ارتيـــاح فـــي اليــوم الرابـــــع من امتحانات البكالوريا

ارتيـــاح فـــي اليــوم الرابـــــع من امتحانات البكالوريا

أسئلة الاجتماعيات سهلة وفي متناول الجميع

شهد اليوم الرابع من امتحانات البكالوريا، ارتياحا  كبيرا، وسط أغلب المترشحين الذين أكدوا أن الاجتماعيات كانت سهلة وفي متناول الجميع، حيث ظهرت على وجوه التلاميذ آثار البهجة والسرور، بعد خروجهم من مراكز إجراء الامتحانات.

اجتاز أمس مترشحو امتحانات البكالوريا، في اليوم الرابع، مادة التاريخ والجغرافيا، التي أعادت الروح لتلاميذ في مختلف الشعب الأدبية والعلمية، كونها جاءت في المتناول، حسبما أكده المترشحون في حديثهم لـ«وقت الجزائر”، حيث أعادت الفرحة والسعادة لهم، معتبرين أن أسئلة الاجتماعيات كانت سهلة وفي متناول الجميع .
وخلال الجولة الاستطلاعية التي قامت بها “وقت الجزائر”، عبر بعض مراكز الإجراء الامتحانات بولاية قسنطينة، فقد أجمع جل المترشحين، بأن الاجتماعيات كانت سهلة وغير معقدة وفي متناول الجميع، اعتبر المترشحون لشهادة البكالوريا التي رصدت “وقت الجزائر” انطباعاتهم في اليوم الرابع من الامتحانات، أن أسئلة مادة التاريخ والجغرافيا كانت في متناولهم، ولم تخرج عن سياق البرنامج السنوي.
وقد عبر المترشحون، عن فرحتهم في اليوم الرابع من الامتحانات، لاسيما الأدبيين الذين اختتموا أمس البكالوريا على أحسن ما يرام، حيث قالت إحداهن “إن مواضيع التاريخ والجغرافيا كانت سهلة جدا، خاصة لمن راجع كما ينبغي” .
ومن جهته أكد أحد المترشحين أن ، تم طرح موضوعين اختيارين في مادة التاريخ وتتعلق بالحرب الباردة والثورة الجزائرية، في حين تمحورت أسئلة الجغرافيا حول الاتحاد الأوروبي والقمح، للشعب العلمية، مؤكدة أن الأسئلة كانت مباشرة وتعتمد على الحفظ والفهم ويستطيع كل من راجع دروسه الإجابة بكل سهولة.
في حين، أكدت الطالبات أمام مركز إجراء الامتحان، أن الاجتماعيات للشعب الأدبية كانت في متناول الجميع، وعبرن عن أملهن في الحصول على نقاط جيدة في الاجتماعيات حتى يتمكن من ارتفاع معدلاتهن في البكالوريا.
 نقابات التربية: “باك 2019 جرى في ظروف عادية“
وأكدت نقابات التربية، أن بكالوريا 2019، جرت في ظروف عادية دون تسجيل أي نشر للمواضيع أو تسريبات، ماعدا في اليوم الأول والثاني، حيث تم نشر مواضيع عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن طريق استعمال تقنيات عالية، إلا أن الوزارة قامت بتشديد الرقابة خلال باقي الأيام، وتم القضاء نهائيا على ظاهرة التسريبات.
وفي هذا الصدد، أكد عضو في نقابة “ساتاف” نبيل فرقنيس، أن “باك 2019 جرى في ظروف عادية عكس السنوات السابقة التي شهدت تسريبات ونشر للمواضيع، كما أكد أن التلاميذ لم يعتمدوا على المواضيع التي كانت تنشر بهدف التشويش عليهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث أنهم لم ينساقوا وراءها.
وفيما يخص مادة الاجتماعيات، أكد فرقنيس، أن الاجتماعيات كانت في متناول الجميع واعتمدت على الفهم والحفظ، مشيرا إلى أن أغلب التلاميذ خرجوا فرحين من مراكز إجراء الامتحانات.
ومن جهته، أكد عبد الوهاب العمري زقار، المكلف بالإعلام في نقابة الأنباف، أن امتحان اليوم الرابع، مر بردا وسلاما على المترشحين، مشيرا إلى أن مادة الاجتماعيات كانت في متناول الجميع، وأضاف أن جميع الأسئلة التي صيغت في جميع المواد كانت سهلة وفي متناول الجميع، ما عدا الرياضيات التي أبكت شعبة تقني رياضي، نظرا لصعوبتها، في حين تميزت باقي المواد بالسهولة .
ويرى المتحدث، أن باك 2019 تميز بالهدوء وعدم وجود تسريبات، عكس السنوات الماضية، متهما الوزارات السابقة المتهمة حاليا بقضايا الفساد بتسريبها للمواضيع، على غرار فضيحة باك 2016، والتي لحد الساعة لم يتم التعرف على هوية المتورطين، رغم المساس بمصداقية شهادة البكالوريا.
صبرينة/ بن خريف

شاهد أيضاً

الرئيس تبون يتسلم المشروع التمهيدي للتعديلات الدستورية

الجزائر – استقبل رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, الثلاثاء, رئيس لجنة الخبراء المكلفة بصياغة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *