استجابـــة متفاوتــة لإضـــراب التربــيـــة

النقابات قدرت نسبة الاستجابة بـ 90 بالمئة

شهد إضراب عمال قطاع التربية الذي دعا إليه تكتل النقابات المستقلة استجابة متفاوتة، أمس، بمختلف المؤسسات التعليمية.

قد تجمع العشرات من الأساتذة والتلاميذ من مختلف الأطوار التعليمية في وقفة احتجاجية بساحة البريد المركزي، رافعين عدة مطالب تتعلق بإجراء إصلاحات عميقة وتغيير المنظومة التربوية وتحسين المستوى الدراسي. ويتشكل تكتل النقابات المستقلة لقطاع التربية من الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين، النقابة الوطنية المستقلة لعمال التربية والتكوين، النقابة الوطنية المستقلة لأساتذة التعليم الثانوي والتقني، النقابة الوطنية لعمال التربية، المجلس الوطني المستقل لمستخدمي التدريس للقطاع ثلاثي الأطوار للتربية ومجلس الثانويات الجزائرية. ومن جهته، كشف المكلف بالإعلام والناطق باسم المجلس الوطني المستقل لمستخدمي التدريس للقطاع ثلاثي الأطوار للتربية، مسعود بوديبة، أن نسبة الإضراب التي دعا إليها التكتل النقابي، أمس، كانت ناجحة حيث بلغت 90 بالمائة. وقال مسعود بوديبة في حديثه لـ«وقت الجزائر”، إن نسبة الاستجابة للإضراب الذي دعت إليه النقابات المشتركة اليوم كانت كبيرة جدا، مشيرا إلى أن المسيرات التي شارك فيها كل عمال التربية، وفي الأطوار الثلاث قد شلت معظم المؤسسات التربوية عبر الوطن إن لم تكن كلها. كما أكد أن مشاركة عمال التربية والأساتذة في هذه المسيرات والاحتجاجات هي مساندة للحراك الشعبي الذي يقوده الشعب منذ 22 فيفري المنصرم، باعتبار عمال التربية جزءا لا يتجزأ من هذا الشعب ومن واجبه مساندته، وهي دعما له ولمطالبه.

صبرينة دلومي

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *