استلام بعض الواجهات البحريــــة بالعاصمة هذه الصائفــــة

من أصل 21 مشروعا قيد الإنجاز

ينتظر أن تتدعم ولاية الجزائر، خلال هذه الصائفة، بالعديد من الشواطئ والواجهات البحرية التي أعيد تأهيلها من جديد، بعد أن ظلت لسنوات مهملة وغير مستغلة، حيث يرتقب أن تكون جاهزة للاستلام خلال موسم الاصطياف المقبل، بينها شاطئ بــ”الصابلات”، وآخر بعين طاية، وثالث برج الكيفان وغيرها من البلديات الساحلية.

وكانت العديد من الواجهات البحرية قد انطلقت فيها أشغال التهيئة منذ سنة تقريبا، لإعادة الاعتبار لجماليتها وإمكانياتها الكبيرة، بمبالغ ضخمة تدخل ضمن المخطط الاستراتجي لعصرنة العاصمة الذي يمتد إلى أفاق 2030، حيث وحسب آخر المعطيات فسيكون الشاطئ بالجهة الغربية بالصابلات جاهزا تماما بعد أن انتهت الأشغال به، موازاة مع اقتراب انتهاء الأشغال بساحل برج الكيفان ومنطقة “الليدو” وصولا إلى منطقة “ارديس” بغية حماية الساحل وتهيئته كليا.
كما انطلقت الأشغال في خمسة مشاريع من أصل 21 مشروعا مبرمجا للإنجاز في الجهة الشرقية للعاصمة، بينها الأشغال التي انطلقت على مستوى الضفة الخضراء ببرج الكيفان على بعد 1 كيلومتر التي تعرف نسبة الأشغال بها تقدما  كبيرا لحمايته من جديد، إضافة إلى تهيئة شاطئ “عين طاية” على مسافة 500 متر بالواجهة البحرية و600 كيلومتر من” سركوف”، كما سيتم تهيئة “كاف العرعار” ببرج الكيفان على مسافة 900 متر، وتهيئة المدخل إلى ميناء “المرسى” وحماية الحواف وتقوية “مرسى خير الدين” بميناء الجزائر، لتبقى المشاريع الأخرى في طور الدراسة، بعد أن تم تخصيص ميزانية قدرت بــ40 مليار دينار لانجازها على ارض الواقع.
في سياق متصل، وبحسب ذات المعطيات، فقد بلغت نسبة أشغال الواجهة البحرية للعاصمة 80 بالمائة تم إنجاز منها 19 كيلومترا على طول الساحل في انتظار استكمال التهيئة الشاملة لخليج الجزائر آفاق 2030، وبعث الحياة فيه من خلال تدعميه بالمرافق اللازمة، على غرار أشغال التهيئة التي ستمس الأحياء التي تقع بها الواجهات البحرية كما هو الشأن بالنسبة لواجهة باب الوادي نحو المرسى وعين طاية مع تشكيل طريق بحري يربط كل هذه المناطق ويهدف هذا إلى حماية الواجهة البحرية للعاصمة والرمال وكذلك الانحدارات الصعبة في العاصمة.
تجدر الإشارة، إلى أن هذه المشاريع استفادت من أغلفة مالية معتبرة، في انتظار استلام كلي لها والمرتقب أن يكون في أفاق 2030 وهو تاريخ إتمام برنامج التهيئة والعصرنة الذي تبنّته مصالح ولاية الجزائر، منذ 2012، والذي يشمل العديد من المجالات، للارتقاء بالعاصمة وإلحاقها بمصاف دول العالم المتقدمة.
اسمة عميرات

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *