الرئيسية / أخبار محلية / استمرار ظاهرة احتلال الأجزاء المشتركة بعين النعجة بالعاصمة

استمرار ظاهرة احتلال الأجزاء المشتركة بعين النعجة بالعاصمة

السلطات الولائية تفشل في القضاء عليها نهائيا بالمنطقة

ما يزال سكان حي “عين النعجةّ” التابع لبلدية جسر قسنطينة، بالعاصمة، يشتكون من استمرار الفوضى في أغلب الأجزاء المشتركة والمساحات الخضراء بعدد من المجمعات السكنية التي تحولت إلى بيوت فوضوية أو مآرب جسدت بطريق عشوائية من قبل السكان القاطنين بالطوابق الأولى من كل عمارة، مجددين مطلبهم للسلطات مرة أخرى من أجل التدخل والتخلص من هذه الفوضى الذي شوهت محيط المنطقة.

وأوضح بعض السكان الحي، في حديثهم لـــ”وقت الجزائر”، أن عديد من المجمعات السكنية بالحي، تعرف عودة هذه الظاهرة بنسبة كبيرة، بعد أن اغتنم بعض القاطنين على مستوى الطابق الأرضي الأجزاء المشتركة المتواجدة بالقرب من العمارات، ليتم تحويلها إلى سكنات تابعة لشققهم أو مآرب لتخزين مختلف أغراضهم بطريقة فوضوية تزيد من نشوبه المكان، وهو الأمر الذي رفضه هؤلاء جملة وتفصيلا، كون أن الظاهرة استفحلت في الآونة الأخيرة، وباتت أغلب المجمعات السكنية تعرف احتلال تلك الأجزاء، حارمين القاطنين بها من التمتع واستغلال تلك الأجزاء في الاستجمام والراحة، مستاءين من عدم مبالاة السلطات الولائية، التي سبق وأن حاربت هذه الظاهرة في وقت سابق واسترجعت العديد منها في عدة بلديات، غير أن عدم مراقبتها وتشديد العقوبات على المعتدين يقول محدثونا شجع بعض المواطنين على إعادة الكرة من جديد واحتلال أماكن تابعة لأملاك الدولة، في تصرف غير مسؤول وبعيد كل البعد عن ثقافة الحفاظ على المحيط والبيئة.
ويطالب هؤلاء من السلطات الولائية، وعلى رأسها والي ولاية الجزائر، عبد الخالق صيودة، التدخل من جديد والتنقل إلى المنطقة للوقوف على حجم الفوضى التي يعرفها حي”عين النعجة” لاسيما بالمجمعات السكنية، ومعاقبة المخالفين لأوامره واسترجاع تلك الأجزاء وتحويلها إلى مساحات خضراء أو مساحات للعب والترفية مثلها مثل العديد من العقارات التي استرجعت واستغلت للصالح العام.
تجدر الإشارة، إلى أن هؤلاء سبق وأن طالبوا من منبر “وقت الجزائر”، تدخل الوالي السابق زوخ، سبق وأن شن حربا هوجاء على المحتلين للأجزاء المشتركة في العديد من بلديات العاصمة، في إطار البرنامج الحضري للقضاء على كل ما يشوه العاصمة، أين تم تهديم أغلبها وتحويل بعض الأجزاء إلى مساحات خضراء لفائدة سكان تلك الأحياء، في وقت لم تمس العملية بعض العمارات، وهو ما ساهم في إعادة انتشارها من جديد كما هو الحال لعمارات عديدة بعين النعجة.
اسمة عميرات

عن Wakteldjazair

شاهد أيضاً

سكــان النعامـــة والبـــيض يريـــدون طــريق “صــراط الخيــــل”

يسهل من ربط تلمسان بتيميمون وأدرار طالبت جمعيات المجتمع المدني لولاية النعامة والبيض من وزير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *