الرئيسية / مجتمع / الأعراس الجماعية عادة راسخة عند الغرداويين

الأعراس الجماعية عادة راسخة عند الغرداويين

تنظيم حفل زواج 200 معوّز

تم عقد قران حوالي 200 زوج من الفئات المحرومة مؤخرا عبر مختلف مناطق ولاية غرداية خلال أعراس جماعية وفقا لتقاليد الأجداد بالمنطقة واستقطبت هذه المبادرة التي نظمت من طرف النسيج الجمعوي (جمعيات الأحياء وأخرى دينية) حشود كبيرة من الحاضرين من أقارب العرسان والسلطات المحلية وزوار آخرون بالإضافة إلى سياح.

وتم تمويل هذه الأعراس الجماعية التي صادفت عطلة الربيع في جو من الود والتضامن من طرف المحسنين والمتبرعين وذلك قصد توطيد الروابط الاجتماعية وترقية وتعزيز ثقافة التضامن في المجتمع”. في السياق أكد الحاج محمد، أحد منظمي عرس جماعي لحوالي 20 زوج من حي ثنية المخزن (غرداية)، أن الهدف من هذه التظاهرة “هو تشجيع الزواج وفقا لقيمنا الإسلامية ومساعدة الشباب في ضائقة مالية في توديع حياة العزوبية والاندماج في المجتمع قبل الوقوع في الانحراف”.  ويتم تنظيم هذه الأعراس الجماعية الموجه للعائلات البسيطة وفقا للعادات والتقاليد العريقة لمنطقة غرداية والمستوحاة من طقوس الأجداد في التعاون والتضامن بمختلف قصور وادي ميزاب، كما أوضحه من جهته “ب. متاهري” عضو منظم لعرس جماعي بقصر مليكة. فرصة لتعزيز قيم التضامن في المجتمع وتشكل الأعراس الجماعية ”فرصة لتعزيز قيم التضامن والترابط الاجتماعي بمنطقتنا حسب عاداتنا الموروثة عن أعراس الأجداد”، كما ذكره في نفس السياق يوسف عزوز أحد أعيان منطقة ضاية بن ضحوة، فبعد الانتهاء من مأدبة العشاء التي تتألف أساسا من طبق الكسكس المزين بلحم الإبل والمحضر بفضل هبات وتبرعات المحسنين تنص عادة الأجداد بالمنطقة على أن يتقدم الأزواج الجدد رفقة مساعديهم (الوزران) أمام مئات المدعوين على منصة هيئت خصيصا للمناسبة من أجل حفل تلبيس العريس الجديد. تلبيس العروسين أهم عادات الزفاف ويحضر حفل اللباس المنتظر بشغف خلال سهرة الزفاف أفراد عائلات وأصدقاء العرسان الجدد والمحسنين والمتبرعين وكذا السلطات المحلية وبعض السياح والزوار العابرين للمنطقة، ويرغب عديد الزوار والسياح الذين يزورون غرداية لأول مرة اكتشاف سحر وأصالة العرس الجماعي وكذا عادة تلبيس العرسان، ما دفع بأصحاب الوكالات السياحية إدراج هذه العادات الخاصة بالاحتفال بالزفاف بغرداية ضمن خدماتهم، وبحسب التقاليد فإن كل عريس جديد يتم تلبيسه من طرف إمام مختار من طرف عائلته وذلك أمام الجمهور الحاضر الذي يردد الأغاني الدينية، كما يتم بالموازاة مع ذلك تنظيم حفل خصيصا للنساء من أجل تلبيس الزوجات الجديدات. الأعراس الجماعية تخفّف التكاليف ووفقا لمنظم لحفل زفاف جماعي يجمع 50 زوج بمدينة بريان، فإن التحضيرات قد استغرقت أشهرا عديدة، مبرزا أن العرسان استفادوا من برنامج تحضيري كامل بحسب الاحتفالية المحلية حول دور الزواج في تكريس قيم الاستقرار والازدهار في المجتمع . وتم خلال مختلف مراحل هذا العرس الجماعي إلقاء من طرف الأئمة خطب حول فضل الزواج في تكريس قيم الاستقرار والتضامن الاجتماعي وكذا حول دور الزوجين في تماسك المجتمع الإسلامية، وذكر أحد الأعضاء المنظمين لعرس جماعي بغرداية بأن تكاليف الزفاف مكلفة للغاية وتعيق عديد الشباب في تكوين أسرة، قائلا أن دوره هو مساعدة الشباب المنحدرين من عائلات فقيرة على ولوج الحياة الزوجية وبناء أسرة، وأدت الظروف الاجتماعية والاقتصادية إلى العزوف والابتعاد عن البذخ في الاحتفال كما أبرزه جامعي بالمنطقة مضيفا إلى أن العرسان الجدد وعائلاتهم يتفقون في الغالب على تخفيف التكاليف من خلال الاندماج في حفلات الزفاف الجماعي.

ق. م/ وأج

شاهد أيضاً

دعوة إلى تطوير التشريعات الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة

لضمان تكفل أمثل بهذه الشريحة أكد مشاركون في أشغال المنتدى الدولي الأول حول ذوي الاحتياجات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *