الرئيسية / مجتمع / الأعراس الجماعية.. محطّة للتكافل بالبليدة

الأعراس الجماعية.. محطّة للتكافل بالبليدة

جمعية كافل اليتيم أدخلت 150 شاب القفص الذهبي 

تمكنت جمعية كافل اليتيم الخيرية لولاية البليدة في إطار برنامجها الخيري غراس في طبعته الـ15، من إدخال 150 شاب يتيم القفص الذهبي في حفل بهيج أقيم مؤخرا على شرفهم، حيث تعتبر الأعراس الجماعية فرصة للتكافل مع فئة اليتامى والمعوزين لإتمام نصف دينهم من خلال مساهمة الجمعيات والمحسنين في تقديم يد العون للمقبلين على الزواج من تنظيم حفل الزفاف إلى جهاز العروس ومستلزمات بيت الزوجية.

وعلى وقع أنغام الزرنة وزغاريد النسوة دخل الفرسان الشباب ملعب الشهيد حمودي دايدي” بوسط المدينة الذي احتضن هذا العرس الجماعي البهيج، الذي حضره إلى جانب عائلات اليتامى الجمعيات الخيرية والمجتمع المدني وفنانين والسلطات الولائية والمدنية، وأوضح المكلف بالإعلام على مستوى الجمعية طارق لطرش، أن الطبعة الـ15 من مشروع غراس الذي يقضي بتزويج 150 شاب وتجهيز 200 فتاة يتيمة، هو ثمرة جهد مبذول منذ عدة أشهر لطاقم الجمعية وساهم فيه جمع غفير من المحسنين وأهل البر والإحسان والداعمين للجمعية ومختلف السلطات المحلية والولائية. وأضاف أن مشروع غراس هو بمثابة غرس أسرة صالحة في المجتمع وغرس الأمل والحب بين جميع شرائحه، وتسعى الجمعية من خلال تنظيمه كل سنة وتزامنا بالخصوص مع عيدي الاستقلال والشباب إلى إدخال الفرحة والبهجة في نفوس الشباب الذين لم تسعفهم حالتهم المادية من إكمال نصف دينهم، ومنح آخرين الأمل والتفاؤل في غد أفضل. وبالمناسبة، اغتنم رئيس الجمعية عبد القادر شعواطي في كلمته خلال هذا الحفل ليثني وبإسهاب على كل المحسنين والمتطوعين، وكل من ساهم من قريب أو من بعيد في نجاح هذه الطبعة والحفل، مذكرا بأن هذه المناسبة أصبحت تقليدا راسخا عند أهل ولاية البليدة قاطبة ومبينا أن ما تقوم به الجمعية هو الوفاء لما تركه الشهداء وأن الجمعية هي ملك الجميع لخدمة كل الأيتام والأرامل . كما أبرز ذات المسؤول أهمية العمل الخيري الذي يلعب دورا هاما في عملية التنمية في المجتمع، وتضمن الحفل الذي عرف كذلك عملية قرعة استفاد منها ثلاثة عرسان مع زوجاتهن برحلة عمرة إلى البقاع المقدسة، العديد من الفقرات التنشيطية لمسرحيات وأناشيد دينية وأخرى وطنية تفاعل معها الجمهور الحاضر كثيرا، ليختتم بالتأكيد على رفع التحدي من جديد في طبعات أخرى من أجل نشر الأمل في المجتمع وترسيخ ثقافة الجسد الواحد الذي إذا اشتكى منه عضو تداعى له باقي الجسد بالسهر والحمى.

ق.م/ وأج

شاهد أيضاً

منح التقاعد تغري الكثيرات لتطليق العزوبية

عازبات فوق الـ40 يرتبطن بطاعنين في السنّ جار عليها الزمن وزاد من عذابها، أسرتها أصبحت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *