“الأفـــلان سيلتــــزم بموقف بوتفلـيقة مـــن الرئاسيات “

ولد عبـــــاس بخصــــوص احتمــــال رفـــض الرئيــــس الترشــــح:
 “30 حــــزبـــا مــــع مــــطلــب العهــــدة الخــامســـة”
اعتبر أمين عام جبهة التحرير الوطني، جمال ولد عباس، ضمنيا، بأن الرئيس بوتفليقة هو من سيقرر موقف الحزب من الرئاسيات المقبلة، في حال رفض الترشح لها، مشيرا إلى أن 30 حزبا، إضافة إلى منظمات كبرى، يدعمون دعوة الرئيس للترشح لعهدة جديدة.
وذكر ولد عباس، أمس الأربعاء على هامش اختتام الجامعة الصيفية لجبهة “البوليزاريو”، بأن “الأفلان لا يكترث لكل ما يثار بشأن رئاسيات 2019”، وأن “الكلمة الأولى والأخيرة تعود للرئيس بوتفليقة، بخصوص دعوته للترشح لرئاسيات 2019”.
وعن خيار الحزب خلال الرئاسيات المقبلة، في حال رفض الرئيس بوتفليقة الترشح لها، قال ولد عباس “سنطبق القرار الذي يتخذه رئيس الجمهورية، رئيس الحزب”. ليضيف “عندما يبلغني رئيس الجمهورية بقراره سنطبق قراره”.
ودون توضيح موقفه هذا، كرر ولد عباس نفس العبارة، إجابة على سؤال طرح عليه بخصوص موقف “الأفلان” من إمكانية ترشيح أحمد أويحيى للرئاسيات المقبلة، في حال رفض الرئيس الترشح.
وأعلن ولد عباس بأن أزيد من 30 حزبا، إضافة إلى منظمــــات كبرى، ومنها الاتحاد العام للعمال الجزائريين، قد “أعلنـــوا دعمــــهم لمبادرة الأفلان، مناشدة الرئيس بوتفليقة الاستمرار في منصبه، والترشح للرئاسيات المقبلة”.
من جهة أخرى، ذكر ولد عباس، أن “الأحزاب الداعمة للرئيس بوتفليقة تحوز على ثلثي أصوات البرلمان، ويمكنها أن تمرر بكل سهولة كل القوانين التي تأتي من الحكومة، إلا أنها تفضل التواصل مع الأحزاب الأخرى والاستماع إليها”.
كما قال ولد عباس أن “الأفلان مستعد للحوار مع الأحزاب الأخــــرى حول كل النقاط المطروحة، باستثـــناء رئيس الجمهورية الذي هو خط أحمر”.
عبد العالي.خ 

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *