الرئيسية / الحدث / الأمم المتحدة تهين الرباط

الأمم المتحدة تهين الرباط

اعتبر ماحدث مؤخرا بكينغستاون مجرد مناوشة بسيطة

تلقى المغرب صفعة أممية بشأن أكذوبته التي أراد أن يسوق لها الأسبوع الماضي، والتي مفادها الاعتداء المزعوم على دبلوماسي مغربي من مسؤول جزائري،، حيث قال المتحدث باسم الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، سيتفان دوجاريك، إنها مجرد “مناوشة بسيطة”.

قدم المتحدث باسم الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة سيتفان دوجاريك، توضيحات حول الحادث الذي وقع خلال اجتماع منظمة الأمم المتحدة حول تصفية الاستعمار بكينغستاون، مؤكدا أن الأمر يتعلق بـ “تشويش” على النقاش لم يتطلب تدخل الأمن.
وفي رده على سؤال حول اعتداء مزعوم على دبلوماسي مغربي من مسؤول جزائري سام، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية، أوضح دوجاريك “نحن واعون بوقوع تشويش خلال اجتماع لجنة الـ24”. وأشار المسؤول الأممي إلى “مناوشة بسيطة” وقعت خلال هذا الاجتماع، ولم يتطلب تدخل أعوان الأمن مفندا بشكل ضمني الرواية المغربية. وأجاب دوجاريك على سؤال صحفي بشأن توفر منظمة الأمم المتحدة الأمن للدبلوماسيين خلال الاجتماعات، بالقول “الاجتماعات مؤمنة”. ولم تشير المتحدث خلال التوضيحات التي قدمتها منظمة الأمم المتحدة إلى شجار أدى إلى تعرض شخص لجروح أو لتدخل لمصالح الأمن، كما نقلته بشكل مغلوط السلطات المغربية. وهو ما يؤكد النوايا الخبيثة من خلال هذه الادعاءات، التي وصفتها الجزائر يوم الجمعة الفارط، بأنها “لا تعدو إلا مسرحية هزلية بإخراج رديء”، مؤكدة بأن الأخبار التي قدمها المغرب ملفقة، مغلوطة وكاذبة، لا تمت للواقع بأية صلة وليس لها أي أساس من الصحة”.
وأوضحت وزارة الشؤون الخارجية، أن حادثة خطيرة تخللت اجتماع لجنة الأمم المتحدة لتصفية الاستعمار (لجنة ال 24) المنعقد في كينغستاون (سان فانسانت وغرينادين) من 16 إلى 18 ماي 2017، حيث حاول أعضاء من الوفد المغربي الاعتداء على دبلوماسية من الوفد الجزائري، ما أدى بسلطات البلد المنظم إلى توفير حماية شخصية لها.وليست هذه المرة الأولى التي يتحرك فيها ممثلو المخزن لإثارة زوابع في فنجان، محاولين جر الجزائر إلى متاهات صبيانية لا ترقى إلى العمل الديبلوماسي في اعلي الهيئات الدولية، حيث سبق وأن قام الوفد المغربي في الماضي خلال لقاءات الأمم المتحدة حول الصحراء الغربية، بصورة فاضحة، باللجوء إلى شتم الوفود التي كانت ترفض الانصياع للأطروحات التوسعية للمغرب.
وفي 2016 استنجد رئيس جلسة لجنة الـ24 بفرقة أمن خاصة من أجل مواجهة اندفاع ممثل المغرب لدى الأمم المتحدة عمر هلال، الذي أراد منع ممثل جبهة البوليساريو أحمد بوخاري من إلقاء كلمته.وقد تخللت مداخلة بوخاري ضجة صاخبة اثر شغب تسبب فيه المندوب المغربي، الذي انتهك القواعد الدبلوماسية، بحسب أعضاء هذه اللجنة.
ط. م

شاهد أيضاً

الرئيس تبون يتسلم المشروع التمهيدي للتعديلات الدستورية

الجزائر – استقبل رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, الثلاثاء, رئيس لجنة الخبراء المكلفة بصياغة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *