“الأيام السنماتوغرافية بـبجاية” تتـوقف إلى إشـعار آخـر

بسبب منع وزارة الثقافة أحد الأفلام دون تقديم أي تبرير

اعتذرت جمعية “بروجيكت-أرت للجمهور البجاوي عن تنظيم الطبعات القادمة من “اللقاءات السينماتوغرافية لبجاية”، بسبب منع وزارة الثقافة لأحد الأفلام المشاركة دون إعطاء أي تفسير، ما تعارض مع سياسة الجهة المنظمة المعتمدة على الشفافية واحترام حرية التعبير، على حد تعبيرها. وتأسفت “بروجيكت-ارت” التي تتكفل بتنظيم “اللقاءات السينيماتوغرافية لبجاية’ منذ 16 سنة لهذا الإجراء، موضحة ان فيلم “أجزاء من حلم”، للمخرجة بهية بن شيخ فقون، المبرمج في ختام الدورة، لم يتحصل على تأشيرة ثقافية تسمح بعرضه يوم الخميس المنصرم، على الساعة السابعة مساء، وهذا دون أي تبرير من لجنة المشاهدة التابعة لوزارة الثقافة. ولأنها لم تتحصل على أية معلومة حول أسباب رفض التأشيرة الثقافية لعرض الفيلم، ولا حول المعايير المعمول بها لمنح هذه التأشيرة، فقد وضعت طعنا في الوزارة، دون أي جواب. وسجلت مجموعة “اللقاءات السينمائية لبجاية” استنكارها لهذا الحدث، وأكدت أنها تسعى إلى التحرك في حدود القانون لإنصاف الفيلم، باعتبار هذه “الأيام” واحدة من اعرق التظاهرات السينمائية في الجزائر، وأقدمها، حيث “توفر مساحة نقاش حرة ومباشرة، في احترام تام للقيم الديمقراطية والكرامة الإنسانية”. وقالت الجهة المنظمة أنه وعيا منها بضرورة وضع قوانين منح الترخيصات الخاصة بالعروض، يبقى مهما توضيح معايير القبول بكل شفافية، وأن عدم منح التأشيرة الثقافية دون أي تبرير تعتبره مساسا بحرية التعبير. وأكدت أنه “احتراما للجمهور، وأمانة تجاه كل المخرجين الجزائريين والأجانب الذين يمنحون هذه الأيام ثقتهم، والذين تقدموا هذه السنة إلى التظاهرة بـ500 فيلم.. احتراما لكل هؤلاء المتطوعين الذين يمنحون هذه الأيام وقتهم وجهدهم، فقد قررت إدارة الأيام السنيماتوغرافية توقيف التظاهرة مادامت الشروط الممارسة الحرة غير واضحة”. كما أكدت بروجيكت-أرت أنها ستواصل ملء الفضاء المخصص للأيام السينيماتوغرافية بأنشطة أخرى.

 

خالدة بورجي

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *