“الإنجــازات المحققــة لا ينكرهــا إلا جـــاحــــد”

الفريق أحمد ڤايد صالح:

قال الفريق أحمد ڤايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، إن “الشعب الجزائري بمستوى من الوعي والإدراك لم ولن يكون مطية طيعة بين أيدي من يعيشون على أحلام اليقظة ويتبعون الأوهام، ومن هم مستعدون للتضحية بأمن بلادهم واستقرار وطنهم في سبيل بلوغ أهدافهم، ولو كان ذلك على حساب الجزائر ومستقبل شعبها”. وأوضح الفريق أحمد ڤايد صالح، أمس، في كلمته التي ألقاها خلال زيارته لليوم الثاني على التوالي إلى الناحية العسكرية الخامسة بقسنطينة، أن “الجزائر في حاجة أكيدة إلى نوعية من الرجال الذين كانوا وسيبقون، يعتبرون الثورة التحريرية المجيدة حضنا لقيم نبيلة، ويعتبرون أن من آمن بها وتشبع بمبادئها يستطيع دون شك تكريس كل جهوده، بل وحياته في خدمة الجزائر”. وأضاف الفريق، أنه “لا يمكن حجب كل هذه الإنجازات وكل هذه المكتسبات المحققة التي لا ينكرها إلا جاحد من ذوي النوايا السيئة والخطابات الحاقدة الذين لا يقيمون وزنا لجزائر آمنة ومستقرة، ولا يقيمون وزنا أيضا لمصير الشعب الجزائري المجاهد”، قائلا: إنه “استطاع أن يفشل حيل ودسائس ومراوغات، بل وحقد بعض الأعداء في الداخل والخارج، الذين يريدون أن يجعلوا من الجزائر وشعبها”، موضحا أنه “سيبقى يعتبر روح نوفمبر بمثابة المصدر الملهم فكرا وعقيدة، رهينة لمصالحهم الضيقة وطموحاتهم الزائفة”. وذكر الفريق قايد صالح، أن “شعب بهذا الوعي وبهذا الإدراك لم ولن يكون مطية طيعة بين أيدي من يعيشون على أحلام اليقظة ويتبعون الأوهام، ومن هم مستعدون للتضحية بأمن بلادهم واستقرار وطنهم في سبيل بلوغ أهدافهم، ولو كان ذلك على حساب الجزائر ومستقبل شعبها”. وفي نفس السياق، أكد الفريق على “الاهتمام الذي توليه القيادة العليا لمثل هذه المشاريع الصناعية الإستراتيجية والهامة التي تقوم أساسا على نقل وتحويل التكنولوجيا عالية الدقة، والتي تساهم في ترقية وتطوير الصناعات العسكرية خصوصا والصناعة الوطنية بشكل عام”، معتبرا أن”رؤية القيادة العليا للجيش لمسألة تطوير وتحديث مقدرات قواتنا المسلحة، هي رؤية شاملة ومتكاملة الحلقات تحتل فيها الصناعات العسكرية بمختلف قطاعاتها وفروعها حيزها المستحق ومكانتها الضرورية”. لخضر داسة

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *