الاتحاد الأوروبي: “اتفاق الخرطوم تقدم كبير”

تواصل ردود الأفعال العربية والأجنبية بعد تقاسم السلطة

تواصلت لليوم الثاني، ردود فعل عربية وغربية ومؤسساتية، مرحبة بالاتفاق السياسي الذي وقعته “قوى إعلان الحرية والتغيير” قائدة الحراك الاحتجاجي في السودان، مع المجلس العسكري الانتقالي.

قال الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، عبد اللطيف الزياني، في بيان إنه يرحب بـ”الاتفاق الذي تم التوصل له الجمعة بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير، بشأن ترتيبات المرحلة الانتقالية بالسودان”. ووصف الزياني، الاتفاق بأنه “خطوة إيجابية ومهمة، لتجاوز الظروف الحالية والانطلاق إلى مرحلة جديدة يسودها الأمن والسلام”.ورحب الاتحاد الأوروبي بالاتفاق المبرم بين المجلس العسكري الانتقالي، و”قوى إعلان الحرية والتغيير” في السودان، ووصفه بـ “التقدم الكبير”.جاء ذلك في بيان صادر أمس السبت، عن مكتب الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، فيديريكا موغريني. ولفت البيان إلى أن المفاوضات بين الأطراف السودانية تكللت بنتيجة، واعتبر أن الاتفاق يعد “تقدما كبيرا”. وأكد على أهمية تطبيق كافة الأطراف، للاتفاق الذي تم التوصل إليه بـ”حسن نية”. ودعا إلى تشكيل الحكومة المدنية التي من شأنها بناء السلام و تحقيق التنمية الاقتصادية، بأسرع وقت. وفي وقت متأخر من مساء الجمعة، أعلنت السعودية في بيان ترحيبها بالاتفاق السوداني، متطلعة أن “تشكل هذه الخطوة المهمة بداية لمرحلة جديدة يسودها الأمن والاستقرار”. وفي توقيت مماثل، وصف الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، يوسف العثيمين، في بيان، اتفاق الخرطوم بـ”الخطوة الإيجابية”.وشدد العثيمين، على “أهمية تمسك الطرفين بهذا الاتفاق التاريخي، وسرعة تنفيذه”، مؤكدا استعداد المنظمة لتسخير إمكاناتها لدعم الأمن والتنمية في السودان. بدوره، أكد الأردن في بيان لوزارة الخارجية على “أهمية الحفاظ على أمن السودان واستقراره وتلبية طموحات شعبه الشقيق”. وأعرب عن وقوفه إلى جانب السودان وهو “يعمل على تجاوز تحديات المرحلة لبناء المستقبل الديمقراطي الآمن المنجز الذي يتطلع إليه الشعب الشقيق”.وفي السياق ذاته، أكدت تونس في بيان للخارجية، على “أهمية هذا الاتفاق باعتباره خطوة مهمة في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخ السودان”. كما وصف الاتحاد الأوروبي، في بيان اتفاق الخرطوم بـ “التقدم الكبير”. وأكد على أهمية تطبيق كافة الأطراف، للاتفاق الذي تم التوصل إليه بـ”حسن نية”، داعيا لتشكيل حكومة مدنية في أسرع وقت. والجمعة، رحبت كل من تركيا وبريطانيا وإثيوبيا وقطر وفلسطين ومصر واليمن والإمارات والأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي والجامعة العربية، بالاتفاق.

هـ ل ــ وكالات

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *