الرئيسية / أخبار عامة / الاحتـلال الإسرائيلـي يغلـق مؤسسـات فلسطينيـة في القــدس المحتلــة

الاحتـلال الإسرائيلـي يغلـق مؤسسـات فلسطينيـة في القــدس المحتلــة

وسط تنديد فلسطيني

أغلقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، أمس، مؤسسات فلسطينية تنشط في الجزء الشرقي من مدينة القدس المحتلة، ما قوبل بتنديد فلسطيني رسمي.

أغلقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، أمس، مؤسسات فلسطينية تنشط في الجزء الشرقي من مدينة القدس المحتلة، ما قوبل بتنديد فلسطيني رسمي. وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، أن الشرطة الإسرائيلية أغلقت عدة مؤسسات في القدس لمدة ستة أشهر من بينها مكتب (تلفزيون فلسطين) الرسمي، ومديرية التربية والتعليم, والمركز الصحي العربي في البلدة القديمة. وبحسب نص القرار الذي جرى رفعه على المؤسسات المغلقة، فإن وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد أردان وقع على أمر إغلاق المؤسسات الفلسطينية لأنها تتبع إلى السلطة الفلسطينية، معتبرا القدس تحت سيادة دولة إسرائيل. وتعليقا على ذلك، اعتبر محافظ القدس في السلطة الفلسطينية عدنان غيث, أن “إسرائيل تتعامل بكل عنجهية ويضرب بعرض الحائط كل الأعراف والقوانين الدولية عبر إغلاق المؤسسات بهدف تفريغ المدينة المقدسة” وقال إن “ما جرى يأتي ضمن الرؤية الأمريكية التي اعترفت بالقدس عاصمة لإسرائيل والانقضاض على القضية الفلسطينية العادلة، متهما إسرائيل بالعمل على حكم قبضتها الحديدية على القدس”. وفي السياق ذاته, نددت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي بقرارات إسرائيل في شرق القدس، معتبرة أنها “تأتي في سياق الدعم الأمريكي المطلق لحكومة اليمين المتطرف في إسرائيل”. متهمة إسرائيل بتصعيد “العدوان على القدس ومؤسساتها بهدف إخفاء حقيقة ما يجري على الأرض وتصفية الوجود الفلسطيني ومؤسساته الوطنية”. واعتبرت أن “انتهاكات إسرائيل المتواصلة في المدينة المقدسة بما في ذلك عمليات التطهير العرقي والتهجير القسري والهجمة الخطيرة على المقدسات الدينية الإسلامية والمسيحية تحمل تبعات خطيرة على المنطقة برمتها، في مخالفة صريحة وواضحة للاتفاقات الموقعة وقرارات الشرعية الدولية”. ويريد الفلسطينيون إعلان القدس الشرقية التي تضم المسجد الأقصى عاصمة لدولتهم العتيدة فيما تصر إسرائيل على اعتبار القدس الموحدة عاصمة لها. من جهة أخرى، هدمت السلطات الإسرائيلية أمس منزلين قرب مدينة رام الله وسط الضفة الغربية. وقال عدنان أبو عوض رئيس مجلس قرية “شقبا”، أن آليات إسرائيلية هدمت منزلين مأهولين بالسكان في القرية بحجة البناء في المناطق المصنفة (ج). وذكر أبو عوض، أن المنزلين جرى تدميرهما بالكامل بعد طرد السكان منهما وتركهم بالعراء دون مأوى، مشيرا إلى أن معاملات قانونية كان تم العمل عليها لترخيص المنزلين وتم وقف أمر الهدم بالسابق “إلا أننا تفاجأنا بتنفيذ الجيش الإسرائيلي العملية اليوم”. وتداول نشطاء فلسطينيون على مواقع التواصل الاجتماعي، مقاطع فيديو لجرافات إسرائيلية تقوم بهدم المنزلين في القرية وسط تواجد سكانهما بالخارج دون حول لهم ولا قوة. ويشكو الفلسطينيون من صعوبة الحصول على تراخيص للبناء في مناطق (ج) من الضفة الغربية وشرق القدس لما وصفوه بوضع إسرائيل شروط “تعجيزية” لذلك مما يضطرهم للبناء. وتقسم الضفة الغربية وبلدات في شرق القدس بحسب اتفاق (أوسلو) للسلام المرحلي الموقع بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية العام 1993 إلى ثلاثة مناطق الأولى (أ) وتخضع لسيطرة فلسطينية كاملة والثانية (ب) وتخضع لسيطرة أمنية إسرائيلية وإدارية فلسطينية، والثالثة (ج) وتخضع لسيطرة أمنية وإدارية إسرائيلية. وبحسب منظمات حقوقية فلسطينية وإسرائيلية, فإن إسرائيل هدمت منذ بداية العام الجاري وحتى نهاية أكتوبر ما يقارب 225 منزل في الضفة الغربية بما فيها شرق القدس.

ق. د/ وكالات

شاهد أيضاً

إيران ترحب بانضمام 6 دول أوروبية إلى آليـــة المقايضــة التجاريــة معهــا

في خطــــوة لتجــــاوز العقوبــــات الاقتصاديــــة المفروضــــة على طهــــران رحبت إيران بانضمام ست دول أوروبية إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *