الاعتداءات مستمرة بالأحياء السكنية الجديدة

السلطات تعجز عن توفير مراكز أمن لحد الساعة

ما يزال المرحلون إلى عديد المجمعات السكنية الجديدة التي افتتحت في إطار عمليات الترحيل التي تقوم بها مصالح ولاية الجزائر منذ أربع سنوات، يعانون من استمرار ظاهرة الاعتداءات من قبل عصابات استغلت انعدام مراكز للأمن على مستواها، لتقوم بمختلف عمليات السرقة والتخريب.

وحسب شهادات العديد من المتضررين، في عدد من الأحياء الجديدة، كحي “كوريفة” بالحراش، والقاطنون بالمدينة الجديدة سيدي عبد الله، إضافة إلى أحياء الرحمانية ومعالمة، فان غياب مقرات للأمن الوطني في تلك الأحياء، أعطى الفرصة لشباب ليكونوا عصابات تقوم بالاعتداء عليهم وسلبهم بعض ممتلكاتهم وتخريب سياراتهم، كما أنهم يثيرون في كل مرة الفوضى والشجارات، ويزرعون الخوف والهلع، حيث ساعدت الأعطاب المستمرة، التي تمس الإنارة العمومية على تنفيذ خططهم، دون أي حسيب أو رقيب، معبرين عن قلقهم الشديد من استمرار هذا الوضع منذ أن وطأت أقدامهم في أحيائهم الجديدة، لاسيما مع فشل السلطات الوصية لحد الساعة، في توفير مراكز للأمن، مثل ما وعد به، والي العاصمة، عبد القادر زوخ، في تصريحات عديدة، لإنهاء هذا المشكل، غير أن دار لقمان ما تزال على حالها.
وتابع هؤلاء، أن فرحتهم لم تكتمل، بعد أن اصطدموا بمشكل هؤلاء المنحرفين الذين يعتدون على المواطنين حتى في وضح النهار، مضيفين إلى أن غياب مقرات الأمن الحضري الجواري بالأحياء الجديدة، أدى إلى عزوف الكثير من العائلات عن الالتحاق بشققها التي انتظرتها لسنوات، خوفا من الاعتداءات والسرقة وانعدام الأمن والراحة، التي يفترض أن تتوفر في مثل هذه التجمعات السكانية الكبيرة.
هذا وسبق وأن أكدت مصالح ولاية الجزائر، مساعيها في القضاء على هذا المشكل، من خلال تخصيص عمارتين في كل حي، وتحويلهما إلى مراكز للأمن الوطني، في إطار مواجهتها للاعتداءات وتخفيض معدل الجريمة الذي ارتفع في ولاية الجزائر، بسبب الكثافة السكانية المرتفعة، حيث وعدت ذات المصالح باستحداث في كل تجمع سكاني جديد مقر أمني، غير أن ذلك لم يتم تجسيده على أرض الواقع لحد الساعة، ما ساهم في استفحال ظاهرة الاعتداءات التي بات المتضرر الوحيد منها هم سكان المرحلين الجدد إلى تلك المناطق البعيدة.
اسمة عميرات

عن Wakteldjazair

تحقق أيضا

رئة شمال سطيف تحتضر..

النفايات تهدد ما تبقى من غابة بني سليمان دق متابعو الشأن البيئي بشمال سطيف ناقوس …

قاطنو القصدير بالحمامات بالعاصمة متخوفون من إقصائهم من “الرحّلة”

الأمطار الأخيرة زادت من هشاشة سكناتهم القديمة تساءل القاطنون بالحي القصديري “مقلعة الحجارة” الواقع ببلدية …

عمارات “مالاكوف” ببولوغين بالعاصمة ورشة مفتوحة

أشغال الترميم مستمرة منذ سنتين تذمر القاطنون بعمارات قديمة بشارع عبد الرحمن ميرة “مالاكوف” ببلدية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *