الانســداد في مجلس بلديـــة حمـــام السخنــة يغذي الشـارع

“المير” استخلف عضوا للعطلة ولم يعين نواب الرئيس بعد

ما زال الانسداد داخل المجلس البلدي بحمام السخنة بسطيف يصنع حديث الشارع المحلي ويغذي التعاليق على مواقع التواصل الاجتماعي لسكان هذه البلدية السياحية.

أقدم رئيس البلدية، أحمد حاج عزام، في آخر خرجاته على تفويض أحد الأعضاء لتسيير أمور البلدية أثناء فترة خروج “المير” في عطلة سنوية، وهذا رغم عدم المصادقة لحد الآن على تعيين نواب رئيس المجلس الشعبي البلدي واللجان منذ الانتخابات المحلية الأخيرة ليوم 32 نوفمبر 2017، وهو ما جعل المختصين في القانون يعتبرون تعيين “المير” لأحد الأعضاء لا تتوفر فيه الشروط اللازمة للقيام بهذه الوظيفة أثناء غياب “المير” باعتباره ليس نائبا في الهيئة التنفيذية، كما اعتبرها أعضاء كتلة المعارضة خرقا واضحا وصارخا للقانون، الذي ينص أن رئيس البلدية يستخلف أحد نوابه، وليس أحد أعضاء المجلس. ونظرا لعدم وجود نائب للمير فإن المجلس هو المخول لتعيين من سيتخلف “المير” أثناء غيابه، كما طرح الأعضاء تساؤلا حول كيفية تسديد أجرة هذا العضو أثناء قيامه بهذه الوظيفة ومدى صحة ما يقوم به من إمضاءات طيلة فترة غياب “المير”. وفي رسالة موجهة لوالي الولاية، اعتبر أعضاء كتلة المعارضة أن القرار المتخذ من طرف “المير” والمصادق عليه من الوصاية، قرار غير قانوني وارتجالي وعلى والي الولاية إلغاءه، واتهموا في نفس الرسالة رئيس البلدية بأنه يعمل على تمديد الانسداد داخل المجلس للاستحواذ لوحده على تسيير أمور البلدية.

سليم. خ

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *