“البحث عن التحرّر سبب خلع العاملات لأزواجهنّ”

الفايسبوكيون يتّهمون:

رغم أن الأرقام التي قدّمتها وزارة التضامن والأسرة وقضايا المرأة لم تفصل في طبيعة النساء اللاتي خلعن أزواجهن، إلا أن رواد مواقع التواصل الاجتماعي نصّبوا أنفسهم مختصين في الإحصائيات وقالوا إن أغلب حالات الخلع الحاصلة تخصّ النساء العاملات، وشنوا حملات شرسة ضدّ كل امرأة عاملة واتّهموها بأقذر الصفات.

برّر الكثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي على رأسها الفايسبوك لجوء هذا العدد الهائل من النساء إلى خلع أزواجهن بتفتيشهن عن التحرر الذي يبدو أنهن لم يجدنه داخل عش الزوجية، هذا التحرّر الذي قال أحد رواد الفايسبوك إن المرأة تدفع ثمنه غاليا بهدم بيت الزوجية، لكنها غير آبهة ما دامت ستصبح حرة طليقة تقصد أي مكان ترغب فيه، تسافر أين ما تشاء، وتدخل المنزل في الساعة التي تشاء، بعيدا عن قيود الزوج والمجتمع. البحث عن التحرّر سبيلهن؟ أما آخر فوجّه أصابع الاتهام لبعض القنوات التلفزيونية الخاصة، وقال إن لها بعض المسؤولية فيما يحدث من شتات لأسرنا، من خلال ترويجها للخلع كسبيل للتحرر، فيما اعتبر معلق آخر على الموضوع بالقول إن أغلب الحالات التي تتم تكون في صفوف الأزواج الجدد، وهو دليل على وجود خلل ما، داعيا إلى ضرورة تأهيل المقبلين على الزواج وتحسيسهم بهذا الرباط المقدس للحد من مختلف أشكال الطلاق. من جهته، وضع أحد المعلّقين حلا للمشكل من خلال القول إن المرأة التي خلعت زوجها ستجد زميلا لها في العمل طلق زوجته هو الآخر ويكون تكوين أسرة جديدة هو الحلّ هنا من مخلفات تهديم أسرتين، فيما أشار ضمنيا إلى وجود علاقة مسبقة بين الاثنين قبل حدوث الطلاق. تعاطف مع الرجال المخلوعين لم تخلو منشورات الفايسبوكيين من التعليقات الساخرة في موضوع الخلع، وتصدّرها تعليق “أنا أعرف أن المخلوع هو الرئيس التونسي زين العابدين بن علي، وعدا هذا المخلوع فلا أعرف أحدا”، فيما عبّر الكثيرون عن تعاطفهم مع الرجال المخلوعين وراحوا يصفون الحالة النفسية التي يكون عليها زوج من المفروض أن تكون له القوامة في كل شيء، يجد نفسه مطأطأ الرأس ويرضى بخلع زوجته له رغما عنه كون القانون معها سيما التعديلات التي طالته والتي منحت للمرأة حرية خلع زوجها حتى بعدم وجود أي سبب مقنع لذلك.    الجنس الناعم يردّ تعليقات سلبية كثيرة كان أبطالها فئة الرجال، إلا أن البعض منهم لم ينكر أن لجوء المرأة للخلع في غالب الأحيان مردّه تعسف الرجال، فالكثير من الحالات بالمحاكم تلجأ المرأة للخلع بعد أن تتعرض لكل أنواع الضرب والتعذيب النفسي من إهمال وسوء معاملة، والرجل حتى يتهرب من المصاريف التي تنجر عن الطلاق التعسفي يستعمل معها التعنيف اللفظي والنفسي لتجد آخر حل هو الخلع للأسف. وهو الرأي الذي تتقاسمه الكثير من النساء، أضف إليه مشكل الخيانة الزوجية والتي باتت المهدد الرئيسي لأي علاقة زوجية، فالكثيرات اكتشفن خيانة أزواجهن فقررن فك رباط الزوجية وأمام تعسف الأزواج يلجأن إلى الخلع على أن يعشن مع زوج خائن، وهو ما أكدته “سمية” التي قالت إنها لا ترضى بخيانة زوجها لها وتفضل ساعتها الطلاق على أن تشاركها امرأة أخرى في زوجها. أما “مريم” فترى أن الكثير من الزوجات يلجأن إلى الخلع بعد تفكير طويل ومعاناة كبيرة، سيما في حال وجود الأطفال، فالعيش مع زوج عاطل عن العمل، ويتعامل بوحشية مع المرأة يسلبها راتبها إذا كانت عاملة، ويسمعها مختلف عبارات السب والشتم، فكيف لها أن تستمر في العيش معه؟، وتضيف محدثتنا، كثيرات يفضّلن الطلاق والعيش رفقة أطفالهن على العيش مع زوج يستنزفها لأبعد الحدود ولا يمنحها الإحساس بأنها امرأة.

وسيلة لعموري

عن Wakteldjazair

تحقق أيضا

مرضــى لا يكـــترثـــون للـعــواقــب.. وصيــادلـــة مـتــورطـــون

اقتناء الدواء دون وصفة تعرف ظاهرة اقتناء الأدوية بدون وصفة طبية استفحالا كبيرا بمختلف صيدليات …

حلويات تترصّد البراءة

تروّج بشكل سجائر وأقراص تعتبر الحلويات من أكثر ما يجذب الأطفال الصغار، فإذا أراد أحدهم استلطاف …

اللوالب الرحمية تنقذ النساء من خطر “القاتل الصامت”

دراسة: وجدت دراسة جديدة أن النساء اللائي يستخدمن جهاز اللولب الرحمي  لتحديد النسل، لديهن خطر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *