البحث عن المشتبه به متواصل

قضية اغتيال الطالب الجامعي ببن عكنون

شيع أمس جمع غفير من سكان برج بوعريريج، جثمان الطالب بلالطة أصيل، الذي اغتيل قبل يومين بالإقامة الجامعية طالب عبد الرحمان 2 ببن عكنون، في وقت ما زال البحث عن الجاني متواصلا من قبل مصالح الأمن، في وقت فتح طلبة ونواب بالبرلمان جبهة مساءلة لوزير التعليم العالي والبحث العلمي حول الأمن بالجامعة والإقامات الجامعية.

أكد رئيس أمن ولاية الجزائر، مراقب شرطة محمد بطاش، أمس، أن عملية البحث والتحريات عن الفاعل أو الفاعلين في قضية مقتل الطالب الجامعي منذ يومين داخل غرفته بالإقامة الجامعية طالب عبد الرحمن 2 ببن عكنون، ما تزال متواصلة لحد الساعة . وأوضح مراقب شرطة محمد بطاش، خلال ندوة صحفية على مستوى المصلحة الولائية للأمن العمومي بباب الزوار، لعرض حصيلة نشاطات مختلف وحدات الأمن الولائي للجزائر العاصمة خلال 2018، أن عملية البحث والتحري حول المشتبه فيه أو المشتبه فيهم في قضية مقتل الطالب الجامعي منذ يومين داخل غرفته بالإقامة الجامعية طالب عبد الرحمن 2 ببن عكنون متواصلة لحد الساعة ولم يتم القبض على من اقترفها. وأشار إلى أن مصالح أمن ولاية الجزائر، قد سخرت منذ وقوع الجريمة كافة الوسائل البحثية البشرية منها والمادية لتوقيف المعتدين في أقرب الآجال. وأبرز ذات المسؤول الأمني، أن التحقيق ما يزال لحد الساعة مفتوحا لفك خيوط القضية تحت إشراف وكيل الجمهورية المختص إقليميا، مؤكدا أنه في حال وجود تفاصيل وعناصر جديدة تخص القضية، سيتم إعلام وسائل الإعلام في الوقت المناسب. للتذكير، تدخلت مصالح الحماية المدنية بالجزائر العاصمة ليلة الأحد إلى الاثنين الماضيين في حدود الساعة العاشرة والنصف لنقل جثة طالب جامعي وجد ميتا داخل غرفته بالإقامة الجامعية طالب عبد الرحمن 2 ببن عكنون ويتعلق الأمر بطالب في السنة الثالثة جامعي تخصص طب ويبلغ من العمر 22 سنة.

رياض. ب

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *