أخبار عاجلة

البداية بفلسطين والختام بكندا

«فيكا” في دورته التاسعة

تابع الجمهور العاصمي، سهرة أمس الأول، بقاعة ابن زيدون، برياض الفتح، الفيلم المطول “واجب” الذي يسرد يوميات المجتمع الفلسطيني (96 دقيقة) للمخرجة الفلسطينية آن ماري جاسر،. وتم إخراج فيلم “واجب” سنة 2017، إذ يسرد قصة أبو شادي وهو أستاذ مطلق يعيش بمدينة الناصرة حيث يقوم بتحضيرات زفاف ابنته، وكذا عودة ابنه شادي من إيطاليا حيث يعمل مهندسا معماريا إلى فلسطين لحضور حفل زفاف أخته لمساعدة والده في تحضيرات العرس وتسليم بطاقات الدعوة كما هو التقليد. ومن خلال الزيارات للأصدقاء والأقارب، تعود الخلافات بين الأب والابن لتظهر، حيث يرى هذا الأخير مدينته من زاوية الغرب المثالية ويصعب عليه التأقلم مع البيئة التي غادرها مثلما هو الشأن بالنسبة لوالدته التي تعيش في الولايات المتحدة الأمريكية منذ أن تخلت عن عائلتها. واحتدم الخلاف بين الأب والابن عندما أراد الأب دعوة صديق إسرائيلي إلى الزفاف، الأمر الذي رفضه الابن قطعا وخلق مناخ من المواجهة مع الأب الذي لم يغادر البلد وهو يتأقلم مع واقعه بإصرار راجيا إبقاء ابنه بالقرب منه. ويعكس هذان المشهدان الجادان والواقعيان حقيقة المجتمع الفلسطيني وحياة السكان بالإضافة إلى العلاقات بين الأب والابن التي تُرجمت بمشاهد صغيرة تخللتها بعض اللقطات الكوميدية. وكان الفيلم “واجب” الذي عرض في قاعة ممتلئة قد حاز عام 2017 على جائزتي الجمهور ولجنة التحكيم خلال المهرجان الدولي للفيلم بأميان (فرنسا). وتتواصل فعاليات “فيكا 9” إلى غاية التاسع من ديسمبر بقاعة ابن زيدون برياض الفتح. ويتضمن برنامج الطبعة التاسعة من هذا المهرجان 9 أفلام طويلة و9 أفلام وثائقية منها “الطريق المستقيم” لعكاشة تويتة و«روستي بويز” للمخرج اللوكسمبورغي آندي بوش و«فصل بفرنسا” للتشادي صالح هارونو، بالإضافة إلى “الجانب الآخر من الأمل” للفنلندي آكي كوريسمكي” و«صمت ليدي” للبوركينابي آيساتا أوامرا و«حر” للفرنسي مسيسل توسكا و«سنترال آيروبورت أف اتش تي” للألماني كريم عينوز وكذا “أونريكو ماتيي والثورة الجزارية” لعلي فاتح عيادي. علاوة على ذلك، يقترح المهرجان 5 أفلام قصيرة منها “يمين-يسار” للجزائري موتي دريدي، و«بدون هوية” للصحراوي نايت أحمد عبد السلام، بالإضافة إلى برمجة أربعة عروض خارج المنافسة وهي “جوزي ماتي ي عين الكناري” للكوبي فرناندو بيراز و«ارجل حافية في الفجر” للكندي فرانسيس لوكلير والوثائقي “ابنة الشيطان” للفرنسية اورسيلا ورنلي فرقي إلى جانب الفيلم الأخير للمخرج رشيد بوشارب “شرطي بلفيل”، وتختتم بـ«خارج المنافسة” من كندا.

ق. ث

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *