“التكوين للمحافظة على التراث الموسيقي الأندلسي”

جمعية “الشيخ محمد بوعلي” لتلمسان

تراهن الجمعية الثقافية والفنية “الشيخ محمد بوعلي” لتلمسان التي أحيت قبل أيام الذكرى الرابعة لتأسيها على التكوين لضمان الخلف لجوقها والمحافظة الجيدة على التراث الموسيقي. وأوضح رئيس الجمعية، أمين بن شوك، أنها منذ تأسيسها في سنة 2015 تميزت خلال مشاركتها الأولى بالمهرجان الوطني لموسيقى الحوزي بإحرازها على الجائزة الأولى للطبعة التاسعة لهذا المهرجان. ومنذ هذا التاريخ عرف جوقها المتشكل من أعضاء قادمين من عدة جمعيات للموسيقى الأندلسية بتلمسان البالغ عددها حاليا تسعة، تجديدا كليا بفضل التكوين القاعدي الذي توفره الجمعية –وفق رئيسها- الذي أوضح أن التكوين بها يتم على مستويين يخص الأول الأطفال من 7 الى 8 سنوات والثاني مستوى أعلى يسمح للموسيقيين الشباب بالاندماج بجوق الأكابر، مؤكدا على أهمية أن تتوفر مدينة تلمسان على معهد موسيقى يضمن التكوين العلمي الذي يسهل ديمومة التقاليد الموسيقية. من جهته، أبرز أستاذ الموسيقى، حمي بن عصمان، أن التراث الموسيقى الحوزي والأندلسي المتجذر بمدينة تلمسان “يتطلب موسيقيين تلقوا تكوينا علميا يمسح لهم بقراءة المقطوعات الموسيقية المكتوبة بسهولة” مشيرا إلى أن التدريب عن طريق السماع “يضيع الكثير من الوقت في التكوين ويمكن أن يكون سببا في الاختلاف الموجود في عزف النوبات والتوشيات من قبل أجواق نفس المدينة”، لذا أكد على ضرورة تجنب الاعتماد على التدريب عن طريق السماع”. وألح المختص بدوره على ضرورة أن يكون لتلمسان معهد للموسيقى لتقديم دروس علمية وتوحيد العزف الموسيقى عند جميع الجمعيات والارتقاء بالتراث الموسيقى الأندلسي الى العالمية على غرار الطبوع الموسيقية الأخرى”. وتعتزم جمعية “الشيخ محمد بوعلي” إلى إدماج في برنامجها قسم التلقين من أجل تثمينه وإبراز العمل الذي يقوم به المؤطرون. كما ستقوم هذه الجمعية الفتية التي تتطلع إلى الانفتاح على مختلف الفنون، بإطلاق ورشات للمسرح والحكاية حيت سيتكلف بالتكوين المسرحي والمخرج زبلاح بومدين. وفي هذا السياق، أكدت الجمعية ترحيبها بكل تعاون مع نظيراتها من جمعيات الفن الأندلسي ورجال الفن والثقافة بالولاية والوطن من أجل حماية التراث الموسيقي والمساهمة في ترقية النشاطات الثقافية والفنية بـ«عاصمة الزيانيين”.

ق.ث/وأج

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *