الرئيسية / الحدث / “التهرب الضريبي يعادل ضعف ميزانية الدولة”

“التهرب الضريبي يعادل ضعف ميزانية الدولة”

بما يقارب 12 ألف مليار دينار، خبير:
أكد رئيس الجمعية الوطنية للمستشارين الجبائيين، بوبكر سلامي، أن “عدة فئات” تتهرب من الضريبة في الجزائر والتي تمثل عائداتها تقريبا “ضعف” ميزانية الدولة.
أشار الخبير على أمواج القناة الاولى للإذاعة الوطنية بقوله “لدينا في الجزائر ضغط جبائي هام جدا, لكنه لا يمس إلا جزءً معينا من السكان. فثمة عدة فئات تتهرب من هذه الجباية”.
وذكر سلامي أنه من بين هذه الفئات القطاع الموازي والمؤسسات التي تم حلها ودافعي الضرائب مجهولي محل الإقامة فهم يمثلون, بحسب الخبير, تحصيلا يقارب “12 ألف مليار دينار, أي قرابة ضعف ميزانية الدولة”.
وحذر بقوله “عدم المساواة في دفع الضريبة هي السبب الأساسي للتوجه نحو القطاع الموازي. وهذا الأمر جد هام لأن هذه الشريحة من القطاع الموازي تقارب حاليا 50 في المائة من النسيج الاقتصادي”.
ولإيجاد حل لهذا الوضع, أوصى رئيس الجمعية “بتوسيع” الوعاء الجبائي وتبسيط النظام الجبائي الوطني بغية جذب شريحة القطاع الموازي الى القطاع الرسمي.
وأفاد أيضا يقول أن نسبة التحصيل الجبائي في الجزائر تتراوح بين 8 و9 في المائة فقط.
وبالنسبة للسيد سلامي فإن الأزمة الاقتصادية الناجمة عن انهيار أسعار البترول في 2014 برهنت أن النظام الجبائي الاقتصادي الوطني لا يزال تابعا للمحروقات, وهو ما يمثل, بحسب قوله, “مشكلا عويصا”.
وتأسف في هذا الصدد لغياب استراتيجية جبائية في اطار مختلف قوانين المالية المطبقة منذ 2014.
واستطرد يقول انه “منذ سنة 2014, لم نشهد إعداد أي استراتيجية جبائية عبر مختلف قوانين المالية, عدا مراجعة نسب فرض الضرائب, لكن هذا الإجراء لا يمثل ردا على أزمة مالية استمرت لأكثر من خمسة سنوات”.
ومبدئيا, أردف سلامي يقول يتوجب أن “يصحح قانون مالية سنة 2020 هذا التوجه حتى نعتمد على جباية عادية بدل تلك القائمة على قطاع المحروقات”.
رياض. ب

شاهد أيضاً

الرئيس تبون يتسلم المشروع التمهيدي للتعديلات الدستورية

الجزائر – استقبل رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, الثلاثاء, رئيس لجنة الخبراء المكلفة بصياغة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *