الجزائــــر ترفــــض مزاعــــم فليبــــي غونزاليـــس

أكــدت أنـــه تجـــاوز حـــدود مهمتـــه وصـــدق ادعـــاءات كاذبـــة

أكدت الحكومة الجزائرية، أمس، رفضها “جملة وتفصيلا” تصريحات المقرر الخاص لمجلس حقوق الإنسان حول حقوق المهاجرين، فليبي غونزاليس موراليس، معربة عن “استغرابها” لمحتوى الندوة الصحفية التي نشطها عقب زيارته للنيجر. 

أفاد بيان لوزارة الشؤون الخارجية، أن “الحكومة الجزائرية سجلت باستغراب محتوى الندوة الصحفية لفليبي غونزاليس موراليس، المقرر الخاص لمجلس حقوق الإنسان حول حقوق المهاجرين، عقب زيارته للنيجر”. وفي هذا الشأن، أكدت وزارة الشؤون الخارجية أن الحكومة الجزائرية “ترفض جملة وتفصيلا تصريحات هذا الأخير”، مؤكدة أنه “تجاوز حدود مهمته” و«صدّق ادعاءات الأشخاص الذين تم نقلهم إلى الحدود، بسبب الإقامة غير الشرعية”. وكان المقرر الخاص للأمم المتحدة حول حقوق الإنسان المتعلقة بالمهاجرين، فيليبي غونزاليس موراليس، قد قال في ختام زيارة إلى النيجر: “أدعو الحكومة الجزائرية إلى التوقف فورًا عن الطرد الجماعي للمهاجرين الأفارقة باتجاه النيجر”. وادعى موراليس في تقريره، أن بين المطرودين الكثير من المهاجرين “الذين كانوا يعيشون ويعملون منذ سنوات في الجزائر، حيث ولد أولادهم وكانوا يتابعون دروسهم”. وزعم ذات المسؤول أيضًا في التقرير: “تداهم أماكن إقامة المهاجرين ليلًا ولا يُسمح لهم حتى بارتداء ملابسهم أو توضيب أغراضهم، وينقلون إلى مراكز للشرطة يتعرضون فيها للضرب ثم يوضعون في حافلات” تنقلهم إلى الحدود مع النيجر، أين يتوجب عليهم السير على الأقدام للوصول إلى أقرب مدينة. وسبق للجزائر أن رفضت أكثر من مرة اتهامها تطالها من قبل منظمات بإساءة معاملة المهاجرين، علما أن النيجر تعتبر من أبرز بلدان العبور للمهاجرين الأفارقة الراغبين في الانتقال إلى أوروبا.

رياض.ب

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *