“الجزائــــر ركيــــزة هامــــة فـــي استقـــرار الساحـــل”

رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الأوروبي

صرح رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الأوروبي، دافيد ماك أليستر، يوم الخميس، بالجزائر العاصمة، أن الجزائر تعد ركيزة هامة في استقرار منطقة الساحل.

في تصريح للصحافة عقب اللقاء الذي خصه به وزير الشؤون الخارجية، عبد القادر مساهل، أكد ماك اليستير يقول “نحن نعتبر، على مستوى الاتحاد الأوروبي، أن الجزائر ركيزة هامة في استقرار المنطقة (الساحل)”. ولدى تأكيده على تعزيز التعاون البرلماني بين الجزائر والاتحاد الأوروبي، أوضح نفس المسؤول أنه يقود وفدا يضم سبعة أحزاب سياسية، حيث كانت تونس أول محطة له قبل أن يحل بالجزائر. من جهة أخرى، وصف ماك اليستير تنصيب لجنة للتعاون بين المجلس الشعبي الوطني والبرلمان الأوروبي، منذ سنتين، بالخطوة الكبيرة، مضيفا أن التعاون بين الاتحاد الأوروبي والبلدان الأخرى يجب أن يتضمن الجانب البرلماني. من جهته، اعتبر مساهل لقاءه بماك اليستسر، لقاء بناء بالنسبة للطرفين، اذ سمح بالتطرق إلى العلاقات بين الجزائر والاتحاد الأوروبي، على حد قوله.كما أشار مساهل يقول تطرقنا إلى الوضع في الجزائر، لاسيما إلى المراحل التي تم اجتيازها منذ 1999 في مسار بناء دولة القانون والديمقراطية، مضيفا في هذا الصـــدد أن الفضل يعود لرئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، وسياسة الحكامة الرشيدة التي دعا إليها منذ انتخابه. وفيما يتعلق بالوضع في المنطقة، أكد مساهل أن هذا اللقاء سيمسح للجزائر بتقديم شروح أوفر حول مقاربتها الخاصة بتسوية المشاكل والنزاعات.في هذا السياق، أكد الوزير على ضرورة تسوية النزاعات بالحوار والمصالحة، مضيفا فيما يخص ليبيا أن الجزائر تدعم الحوار بين الليبيين، وهو حل يدخل في إطار تطبيق مخطــــط الأمم المتحدة وتنفيذ خارطة طريق المبعوث الخاص الأممي إلى ليبيا، غسان سلامة.وفيما يتعلق بالصحراء الغربية، أوضح مساهل قائلا نحن نطبق جميع قرارات ولوائح مجلس الأمن الأممي، كما نساند المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة المكلف بالصحراء الغربية، هورست كوهلـر، في الجهود التي يبذلها، مضيفا أنه تطرق رفقة اليستيـــــر إلى الوضع في الساحل ومكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة والهجرة غير الشرعية.

ساسي.ب

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *