الرئيسية / الحدث / الجــيــــش يقضي على ٥ إرهابيين بأدرار وورقلــــــــة

الجــيــــش يقضي على ٥ إرهابيين بأدرار وورقلــــــــة

فضـــــلا عــــن توقيـــــف 3 آخريـــــن

تمكنت وحدات الجيش الوطني الشعبي بالناحيتين العسكريتين الرابعة والسادسة، من القضاء على مجموعة مسلحة تتكون من 5 إرهابيين في صحراء “تنزرفت” بولاية أدرار تابعين لحركة التوحيد والجهاد بغرب إفريقيا، وألقت القبض على ثلاثة آخرين من جنسية تونسية منضويين تحت لواء كتيبة “عقبة بن نافع” في إحدى مساكن بضواحي منطقة “البرمة” بعاصمة النفط، وتم استرجاع خلال هذه العمليتين على أسلحة حربية وكمية من المتفجرات. وجاء تحرك قوات الجيش الوطني الشعبي بولاية أدرار إقليم الناحية العسكرية السادسة، إثر ورود معلومات تفيد بتحرك مجموعة إرهابية في المنطقة التي اخترقت الحدود ونجحت في التوغل في قلب صحراء “تنزرفت” بإقليم ولاية أدرار، حسب مصدر “وقت الجزائر”، بالرغم من الخناق المفروض على خلاياها بالجهة المتاخمة لشمال مالي وموريتانيا في إطار مخطط تأمين الحدود ومكافحة التهريب والجريمة المنظمة الذي سطرته قيادة أركان الجيش منذ أشهر.
وبعد شن عملية تمشيط برية مدعمة بمروحيات، تم ترصد وتحديد مكان السيارتين رباعيتي الدفع اللتين كانت تقلان الإرهابيين الذين رفضوا الامتثال لأوامر الجيش بالتوقف، ليتم قصفهما، وهو ما أسفر عن القضاء على خمسة إرهابيين بصحراء “تنزرفت” ببرج باجي مختار الحدودية، وتابع مصدرنا أنه تم تحويل الجثث إلى المستشفى لمعرفة هويتهم. وأشار مصدرنا أنه بعد فحص الحمض النووي، تم التعرف على هويتهم، حيث ينتمي هؤلاء إلى سرية تابعة لـ«حركة التوحيد والجهاد بغرب إفريقيا”، التي يتزعمها الإرهابي الأزوادي احمد ولد عامر المكنى احمد التلمسي، وتم استرجاع أسلحة حربية من طراز “كلاشينكوف” سليمة خلال هذه العملية.
وفي ذات السياق وبإقليم الناحية العسكرية الرابعة وتحديدا بولاية ورقلة، نجحت مصالح الأمن المتخصصة في مكافحة الإرهاب وعلى رأسها قوات الجيش الشعبي الوطني بعد أيام من البحث والتحري في إلقاء القبض على ثلاثة إرهابيين في بلدية البرمة الحدودية الواقعة في الجهة الشرقية لعاصمة النفط، إثر معلومات ميدانية أدلى بها عناصر شبكة دعم وإسناد على صلة بالإرهاب مكونة من سبعة أفراد ببلدية الرويسات البعيدة بحوالي ثلاثة كيلومتر عن عاصمة الولاية، تفيد بأن هناك إرهابيين متحصنين في مسكن يقع وسط مدينة البرمة.
وعلى ضوء المعلومات المقدمة، تم مداهمة المنزل المشبوه، حيث تم توقيف ثلاثة إرهابيين وضبطت بحوزتهم أسلحة حربية وكمية من المتفجرات، وبعد التحقيق معهم، تبين أنهم من جنسية تونسية وينتمون إلى كتيبة “عقبة بن نافع” المنضوية تحت لواء “تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي”، والتي تسللت منذ أسابيع عبر الحدود الشرقية فارة من الحصار المفروض عليها في جبال الشعانبي بالقصرين التونسية. وقال مصدرنا إن التحقيقات جارية مع الموقوفين، وتأتي هاتين العمليتين بعد سلسلة من العمليات الناجحة الني يقودها حماة الوطن المرابطين في مختلف الحدود الجزائرية المتاخمة لبعض الدول التي تشهد اضطرابات أمنية على مستوى حدودها، مما استدعى الحيطة والحذر من طرف الجيش الوطني الشعبي، الذي كثف من عملياته وعزز إمكانياته في الحدود، من خلال اتخاذ إجراءات جديدة من شأنها فرض الحصار وتضييق الخناق على المجموعات الإرهابية.

شاهد أيضاً

الرئيس تبون يتسلم المشروع التمهيدي للتعديلات الدستورية

الجزائر – استقبل رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, الثلاثاء, رئيس لجنة الخبراء المكلفة بصياغة …