الحرّ “يقذف” بالعائلات إلى البحر بعد رمضان

الشواطئ تعرف إنزالا بشريا نهارا وليلا

قذفت موجة الحر التي عرفتها الجزائر مع عيد الفطر بالمواطنين إلى الشواطئ، حيث عرفت مختلف شواطئ العاصمة وبومرداس غزوا وإنزالا بشريا للعائلات والشباب للترويح عن النفس والسباحة والاستمتاع بالبحر.

أحضان البحر بعيدا عن درجات الحرارة المرتفعة كانت مهرب العائلات، إنزال بشري وبشكل جنوني عرفته مختلف شواطئ العاصمة وغيرها من الولايات على غرار بومرداس التي تعرف إقبالا منقطع النظير من 48 ولاية طيلة فصل الصيف، ولعل هذا الهجوم البشري على الشواطئ جاء نتيجة مقاطعة البحر طيلة رمضان.

إنزال على الشواطئ أول أيام العيد
لم يثن العيد المواطنين المتشوقين للسباحة والتمتع بالبحر، من التوجه إلى الشواطئ أول أيام العيد، فالحرارة العالية التي شهدتها مختلف المدن الجزائرية جعلتهم يحجون إلى الشواطئ دون تفكير، سيما المواطنين الذين يقطنون قريبا من البحر فهم لم يستطيعوا الانتظار أكثر بعد شهر كامل من الصيام والامتناع عن زيارة البحر للسباحة احتراما للشهر، فهم كانوا يكتفون بالتجول والاستمتاع ليلا أما الآن فالوقت مناسب للسباحة والاستمتاع.

الاكتظاظ نهارا.. وليلا
تعرف شواطئ العاصمة وبومرداس على غرار شواطئ الولايات الساحلية، إقبالا كبيرا من مختلف ولايات الوطن ليلا نهارا، لدرجة أن المركبات لا تجد مكانا في حظائر السيارات، إنزال بشري كبير عرفته جل الشواطئ بعد رمضان مباشرة، لا يفرقون بين الليل والنهار، سيما مع تواجد أعوان الأمن والحماية المدنية.
“خالد” قال إن الكبت الذي عاشه المواطنون طيلة رمضان جعلهم يهجمون على الشواطئ بصورة جنونية، وكأنهم اتفقوا جميعا على غزو البحر، يضيف “موجة الحر قذفت بنا إلى الاستقرار أمام البحر ليل نهار، فأنا لم أفارق البحر منذ انقضاء رمضان”.
من جهتها، قالت لنا “نادية” إن زوجها مشغول بالعمل ولهذا فهي تقوم باصطحاب أبنائها رفقة أخيها إلى البحر، بعد الانتهاء من أعمالها المنزلية، أو تقوم بانتظاره للنزول ليلا سويا، تضيف لم نعد كالماضي فالمرأة يمكن لها اصطحاب أطفالها إلى البحر خاصة وأننا نسكن أمامه، أقوم بالاتفاق أحيانا مع جاراتي على النزول سوية في غياب زوجي أو مع أخي، كلنا أبناء حي واحد وأزواجنا لا يمانعون في ذلك لأن لا وجود للغرباء بيننا والرجال”.
فايزة. ب

عن Wakteldjazair

تعليق واحد

  1. mehdi mountather

    Après ces avertissements et punition d’ ALLAH les séismes a M’sila Boumerdes Temouchent les inondations a Illizi.Aux généraux et aux algériens et algériennes de 48 wilayas d’appliquer le Coran a 100% le 15.6.2019 pour éviter les pertes humains animales végétales et dégât matériel en Algérie par ces punitions d’ ALLAH séisme plus 5 tsunami les inondations les foudres les grêlons tempête de sable la canicule les incendies de forêt des maisons des usines des marchés les accidents de la route de train naufrage crash d’avion noyade arrêt cardiaque cancer virus aux terroristes de poser leurs armes.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *