أخبار عاجلة

الحوثيــــون يعلنـــون وقـــف الهجمات الصاروخية على السعودية والإمــارات

استجابــة لطلب من الأمم المتحـــدة

قالت حركة الحوثي في اليمن، إنها أوقفت الهجمات باستخدام الطائرات المسيرة والصواريخ على السعودية والإمارات وحلفائهما في اليمن استجابة لطلب من الأمم المتحدة.

تزايدت الضغوط الدولية على الأطراف المتحاربة في اليمن لإنهاء الحرب، التي أدت إلى سقوط أكثر من عشرة آلاف قتيل ودفع اليمن إلى حافة مجاعة. وجاءت خطوة الحوثيين، بعد أن أمر التحالف الذي تقوده السعودية بوقف هجومه على ميناء الحديدة اليمني، والذي أصبح نقطة تركيز هذه الحرب. وقال محمد علي الحوثي، رئيس اللجنة الثورية العليا التابعة لجماعة الحوثي في بيان ”بعد تواصلنا مع المبعوث الدولي وطلبه إيقاف إطلاق الصواريخ والطائرات المسيرة .. فإننا نعلن عن مبادرتنا بدعوة الجهات الرسمية اليمنية إلى التوجيه بإيقاف إطلاق الصواريخ والطائرات المسيرة على دول العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي وحلفائها باليمن“. ويحاول مارتن جريفيث، مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن إنقاذ محادثات السلام عقب انهيار جولة في سبتمبر بعد عدم حضور الحوثيين. ويأمل جريفيث عقد المحادثات قبل نهاية العام في السويد للاتفاق على إطار للسلام في ظل حكومة انتقالية. وقال جريفيث لمجلس الأمن الدولي يوم الجمعة، إن الأطراف المتحاربة في اليمن قدمت ”تأكيدات قاطعة“بالتزامها بحضور محادثات سلام تعقد قريبا وتعهد بمرافقة وفد الحوثيين من صنعاء إذا دعت الحاجة لذلك. وقالت جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران، والتي تحارب الحكومة المدعومة من السعودية منذ أكثر من أربع سنوات، أنها مستعدة ”لتجميد وإيقاف العمليات العسكرية في كل الجبهات وصولا إلى سلام عادل ومشرف إن كان (التحالف) يريد السلام للشعب اليمني“. ويقول الحوثيون، إنهم يشنون هجمات صاروخية على السعودية ردا على الغارات الجوية التي يشنها التحالف الذي يدعمه الغرب على اليمن. وشن التحالف آلاف الغارات الجوية في اليمن، والتي أصابت مدارس وأسواق ومستشفيات، وأدت إلى سقوط مئات القتلى على الرغم من إعلانه أنه لا يستهدف المدنيين. وأوقف الحوثيون هجماتهم في البحر الأحمر من جانب واحد في جويلية الماضي لدعم جهود السلام، بعد أن علقت السعودية مؤقتا صادرات النفط عبر قناة إستراتيجية بالبحر الأحمر، عقب تعرض ناقلات نفط خام لهجمات. وحث حلفاء غربيون رئيسيون من بينهم الولايات المتحدة على وقف لإطلاق النار قبل استئناف الأمم المتحدة جهودها. وتزود الدول الغربية الدول العربية المشاركة في التحالف بأسلحة ومعلومات مخابرات، ولكنها أبدت تحفظات متزايدة بشأن هذا الصراع منذ مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية باسطنبول في أوائل الشهر الماضي.

القسم الدولي/وكالات

عن Wakteldjazair

تعليق واحد

  1. mehdi mountather

    After these punishments of ALLAH the floods in Saudi Arabia fire in California the end of the wars in Yemen in Syria in Iraq in Libya in Afghanistan in Mali Isis and Boko Haram to lay down their arms immediately before 30.11.2018 to avoid the revenge of ALLAH by apocalyptic disasters in Usa in Russia and the world if the end of the world to non-Muslims to convert to Islam to avoid hell.
    Après ces punitions d’ ALLAH les inondations en Arabie Saoudite incendie en Californie la fin des guerres en Yémen en Syrie en Irak en Libye en Afghanistan en Mali Daech et Boko Haram de poser leurs armes immédiatement avant 30.11.2018 pour éviter la vengeance d’ ALLAH par des catastrophes apocalyptique en Usa en Russie et dans le monde si la fin du monde aux non musulmans de se convertir a l’islam pour éviter l’enfer.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *