الرئيسية / رياضة / “الخضـــر” يتوجهـــون اليــوم إلى الغابون من أجــل الدفــــاع على اللـــقب الإفريقي

“الخضـــر” يتوجهـــون اليــوم إلى الغابون من أجــل الدفــــاع على اللـــقب الإفريقي

البطولـــــة الإفريقيـــة للجــيـــدو

يسافر المنتخب الوطني للجيدو، صبيحة اليوم إلى الغابون، عبر الدار البيضاء المغربية، قصد المشاركة في فعاليات البطولة الإفريقية للأمم، المقرر أن تنطلق يوم الخميس المقبل، حسب ما جاء على لسان مسعود ماتي، رئيس الاتحادية الوطنية للجيدو لـ«وقت الجزائر”.

حسب محدثنا الذي أكد أن الفريق سيخوض رحلة شاقة، فإن الفريق الذي سيصل غدا إلى عين المكان، سيكون له متسعا من الوقت من أجل استعادة الأنفاس، قبل الانطلاق الرسمي للمنافسة، كما أوضح في معرض حديثه أن النخبة تحدوها إرادة كبيرة من اجل العودة بنتيجة ايجابية، ولجمع المزيد من النقاط، في سبيل التأهل إلى الألعاب الاولمبية المقررة بريو البرازيلية سنة 2016.
وحسب المتحدث، فإن الجزائر ستكون في الموعد الإفريقي ممثلة 17 مصارعا، من ضمنهم ثلاث سيدات في المنافسة التي ستتواصل إلى غاية السادس والعشرين من الشهر الحالي، “نحن متفائلون ونطمح بفضل العناصر الوطنية التي استفادت من تحضيرات في المستوى، إلى إحراز نتائج ايجابية، تعكس صحة وسلامة الجيدو الجزائري”، أضاف رئيس اتحادية الجيدو.
وتضم التشكيلة الوطنية المشاركة، كل من بمحمد رباحي (-60 كلغ)، حود زرداني (-66 كلغ)، أسامة جدي (-73 كلغ)، سليم قريني (-81 كلغ)، عبد الرحمن بن عمادي وفكير موان (-90 كلغ)،  لياس بويعقوب (-100 كلغ) وبلال زواني ومحمد أمين الطيب (+ 100 كلغ).
ولدى السيدات، ستكون الجزائر ممثلة بالمصارعات الآتية أسماؤهن، هاجر مسرم  (-48 كلغ)، جازية حداد ومريم موسى (-52 كلغ)، رتيبة تاريكات (-57 كلغ)، إيمان أقوار وسعاد بلكحل (-63 كلغ)، كوثر وعلال (-78) وسونية عسلة (+78 كلغ).
وقال مسعود ماتي، إن عناصر الفريق الوطني وتحسبا للموعد، خاضت تربصات وشاركت في دورات دولية عالية المستوى، على غرار دورتي ألمانيا وتركيا الأخيرة، وخاضت التشكيلة تربصها الأخير بالمركز الوطني  للفرق الوطنية بالسويدانية بالعاصمة، بتعداد موسع يضم 48 مصارعا، منهم 22 من صنف السيدات، قبل أن يتم ضبط القائمة النهائية للتشكيلة الوطنية التي ستدافع عن الألوان  الوطنية في ليبروفيل.
وكان اختيار العناصر الوطنية مقصودا، كون أغلبها سبق لها التتويج باللقب الإفريقي، في دورة جزر موريس، على غرار أقوار وتاريكات وعسلة لدى الإناث، ولياس بويعقوب المصارع الجزائري الوحيد الذي حصل على المعدن النفيس في منافسة الفردي، فيما اكتفى زملاؤه أسامة جدي، بن عمادي ومحمد الطيب بالميدالية الفضية الوزن المفتوح، في الفردي.
الهدف الحفاظ عن اللقب حسب الفرق
عن هذه القائمة، صرح المدير الفني سمير السبع “لقد قمنا بهذا الاختيار من أجل إعطاء الفرصة للجميع دون هضم حق أي مصارع، فبعد معاينتنا لكل المصارعين لمدة أسبوعين، ضبطنا القائمة النهائية يوم أول أمس، حيث اخترنا المصارعين الأكثر استعدادا والأحسن لياقة”.
ولم يخف المدير الفني الوطني خيبة المصارعين الذين استبعدوا من التشكيلة النهائية، مؤكدا بأن القائمة ضبطت بطريقة عقلانية دون اختيار لمصارع على حساب آخر، بل اختار العناصر القادرة على حصد الميداليات. عن أهداف المنتخب الجزائري في موعد الغابون، يقول المدير الفني “بصفتنا حاملي اللقب لدى الرجال، ونائب بطل إفريقيا لدى السيدات، فإننا مطالبون بالدفاع عن وضعيتنا، لنا طموحات كبيرة في ليبروفيل، وسنبذل كل ما في وسعنا للدفاع عن ألقابنا” مضيفا يقول “الحصول على ميدالية ذهبية في البطولة الإفريقية، تدر علينا 400 نقطة، فيما لا يعطي التتويج باللقب “المفتوح” سوى 100 نقطة، لذا فالمصارعون يدركون جيدا ما ينتظرهم لضمان تأهلهم للألعاب الأولمبية -2016 بريو دي جانيرو” كما أكد السبع “لقد استفاد مصارعونا من عدة تربصات تحضيرية بالجزائر، وفي الخارج، خاصة في ألمانيا والنمسا وجمهورية التشيك، مشاركين في نفس الوقت في  دورات مفتوحة في المغرب وتونس، كل هذه التحضيرات مكنتهم من الاستعداد جيدا، وهم جاهزون لهذا الموعد”.
للإشارة، ستجري المنافسات في ليبروفيل من 23 إلى 25 أفريل للمنازلات الفردية، فيما خصص اليوم الأخير للمنازلات حسب الفرق.

نادية. غ

شاهد أيضاً

إدارة برشلونة تضع خطة جديدة لاقتناص لاوتارو

تعتبره اللاعب المناسب لخلافة لويس سواريز أكد تقرير صحفي إسباني، أمس الجمعة، أن نادي برشلونة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *