الرئيسية / رمضانيات / “الخفيف” ينافس “التقليدي” على مائدة الإفطار

“الخفيف” ينافس “التقليدي” على مائدة الإفطار

مع ارتفاع درجات الحرارة

اتجهت ربات البيوت خلال السنوات الأخيرة سيما مع الأجواء الحارة خلال شهر رمضان إلى إعداد المأكولات الخفيفة التي تتلاءم مع الجو الحار، لتعوض بذلك بعض المأكولات التقليدية نظرا لإيجاد الصائمين صعوبة في تناولها بعد يوم طويل من العطش والحر، فأول ما يبادرون به بعد “كسر” الصيام هو الماء والعصائر والمشروبات الغازية.

وسائل التواصل الاجتماعي خاصة الفايسبوك والانستغرام أضحيا مرجع الكثير من النسوة وربات البيوت لاستلهام وصفات الطبخ سيما العصرية والخفيفة، يبحثن عن مختلف الوصفات الجديدة والمميزة لتزيين موائد الإفطار وتلقى إعجاب وإطراء أفراد الأسرة بعد يوم شاق من الصيام.
السلطات، “الغراتان”، المعجنات، ومختلف أكلات الفرن الحديثة والخفيفة أصبحت وجهة النسوة خلال الشهر الفضيل، لأنها تتلاءم مع حرارة الصيف اللاذعة التي تذهب الشهية لدى الكثير من الصائمين، خاصة خلال الأيام الأولى بسبب عدم التعود على الصيام وتغير النظام الغذائي بصورة كاملة، ولهذا فإن ربّات البيوت وجدن صعوبة في التعامل مع الوضع لأن جهدهن الكبير لساعات داخل المطبخ لتحضير ألذ المأكولات يذهب هباء، ولهذا فإن هذه الخيارات الجديدة أصبحت منقذهن.

قنوات الطبخ، اليوتيوب والفايسبوك والانستغرام مرجعهن
ساهمت مواقع التواصل الاجتماعي بفضل الصفحات الخاصة بالطبخ و”القروبات” التي تجتمع فيها النسوة لتقاسم أفكارهن وأطباقهن والوصفات في مساعدة النسوة في العثور على مختلف الوصفات لإعدادها خلال شهر رمضان، حيث أضحت هذه المواقع ملاذهن في البحث عن وصفات جديدة سهلة وخفيفة تتلاءم مع الأجواء الحالية التي تعرف ارتفع في درجات الحرارة، حيث يبحثن عن الجديد بعيدا عن المأكولات الدسمة لاسيما أن الشهية غائبة في الأيام الأولى، ففي نظرهنّ الأطباق الجانبية يجب أن تكون خفيفة على المعدة، فبعد أكثر من 16 ساعة من الصيام من المفروض أن لا نتناول الأطباق الدسمة خاصة أن الوقت ضيق، ولهذا فإن السلطات أو “الغراتان” مثلا يتم تناولها بسهولة، وإن لم تتناول خلال الإفطار فستأكل في السهرة.

أكلات الفرن تزين موائد الإفطار
رغم أن المأكولات التقليدية لها مكانة خاصة في رمضان، إلا أن الأكلات الخفيفة استطاعت منافستها على عرش مائدة الإفطار كون الأولى تسبب التخمة وعسر الهضم، ولهذا فإن ربات البيوت يحرصن على إعداد أنواع مختلفة من السلطات الباردة التي تحتوي على أنواع كثيرة من الخضر، إضافة إلى ما يعرف بـ”الماسيدوان” لتكون أحسن فاتح للشهية للصائم تمكنه من تناول بعض الشوربة والأطباق الجانبية الأخرى، التي تعمد المرأة إلى تنويعها والحرص على أن تكون خفيفة كمختلف أنواع مأكولات الفرن كـ”الغراتان”، وحتى الشوربة تعمد الكثير من النسوة إلى تعويضها بحساء خفيف حسب الرغبة فيكفي على المرأة أن تدخل إلى اليوتيوب أو الفايسبوك لتجد مئات الوصفات لمختلف أنواع المأكولات، تقول “سليمة” إنها تسعى إلى التنويع خلال شهر رمضان بتعويض الشوربة بحساء خفيف ومرافقته بأكلات جانبية خفيفة يسهل تناولها من سلطات و”غراتان” حسب الرغبة كذلك من “باذنجان، لحم مفروم، بطاطا وغيرها من الأنواع.
مأكولات الفرن هذه أصبحت المرأة لا تستغني عنها ولأن النكهة تختلف تماما فإن ربة البيت حتى لو طبخت أكلات كالكباب والدولمة فإنها لابد أن تضيف لها لمسة نهائية بوضعها في الفرن حتى تكون أكثر خفة خصوصا مع الجبن الذي يعشقه الجميع.

المملحات والبيتزا حاضرة بقوة
صنعت المملحات والبيتزا مكانة خاصة لها على موائد إفطار الجزائريين بفضل الإقبال الكبير عليها من طرف الجزائريات، فهذا النوع من المأكولات يعجب الكثيرين خاصة الأطفال وبفضل مذاقه ومكوناته الخفيفة التي تعتمد أساسا على الجبن، فالبيتزا كما معلوم معشوقة الجميع مع مرافقة لبعض المملحات كـ”السوفلي”، “الفلون”، وغيرها كما تتجه العضّ إلى تعويض “البوراك” بـ”السوفلي” ومملحات أخرى معدة في الفرن كون البوراك لا يلائم خاصة مرضى القولون والمعدة لأنه يقلى بالزيت عكس المملحات التي تطبخ في الفرن فتكون أكثر خفة على المعدة .
من جهتها، تقول “حكيمة” إنها وخلال السنوات الأخيرة جربت العديد من وصفات المملحات والبيتزا خلال الشهر الفضيل ولاقت استحسان الأسرة، والتي أصبحت تطالبها بها حتى في رمضان فتسعى إلى التنويع وتزيين مائدة الإفطار أو حتى لتناولها خلال السهر خاصة أن الكثيرين لا يتناولون الكثير خلال الإفطار، ولعل للمسلسلات التركية دور كذلك في إقبال ربات البيوت على المملحات، حيث يحرصن على تجربة الفطائر التركية التي تعدها التركيات، ويبحثن في مختلف الصفحات الفايسبوكية أو قنوات اليوتيوب على أمهر الطهاة المتخصصين في تحضير المملحات لتجربتها.
فايزة بوشنب

شاهد أيضاً

خبز “الحامضة” زينة موائد الإفطار بتيسمسيلت

يعد مصدر رزق للكثير من العائلات  يبقى خبز الشعير الذي يعرف محليا بـ”الحامضة” المفضل لدى العائلات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *