الرئيسية / مجتمع / “الخلع مشروع، لكن لا يجب أن يستعمل لهدم أسرنا”

“الخلع مشروع، لكن لا يجب أن يستعمل لهدم أسرنا”

إمام مسجد بسطاوالي، الإمام عبد القادر براهيمي:

قال إمام مسجد بسطاوالي، عبد القادر براهمي، إن الخلع في شرعنا موجود، حيث تستعمله المرأة في حالة تعسّف الزوج في منح الزوجة الطلاق، وكما أن الرجل آثم في حال طلاقه للمرأة بدون سبب مقنع، حتى المرأة في حال خلعها للزوج بدون سبب تكون آثمة، لقوله صلى الله عليه وسلم “”أيما امرأة سألت الطلاق من غير ما بأس لم ترح رائحة الجنة”. وأضاف محدثنا أنه يحق للمرأة طلب الطلاق أو خلع زوجها في حالة استحالة العيش مع هذا الزوج، كأن يتخلى عن أحد من حقوقه وواجباته، الاعتداء عليها وضربها، الخيانة الزوجية، وغيرها من الأمور، لكن قبل الوصول إلى فكّ رباط الزوجية ينبغي الأخذ بأمور أخرى مثل الصلح والإتيان بحكم من أهله وحكم من أهلها ومحاولة إنقاذ هذه الأسرة من التفكك، معبرا عن تأسفه من الوضع الحالي الذي يعيشه مجتمعنا اليوم، والذي تضاعفت فيه حالات الطلاق بمختلف أشكاله، معتبرا أن ليس كل مشكل أو ضغوط اجتماعية تحتاج إلى التضحية بالأسرة وهي شيء مقدس، فكلنا نملك مشاكل وما على المرء إلا أن يتعامل معها بحكمة، سيما في حالة وجود الأولاد فهنا الزوجان لا ينبغي لهما أن يفكرا في نفسيهما فقط، فما ذنب هؤلاء الأولاد الذين يكبرون بعيدا عن رباط الأسرة. ودعا محدثنا النساء إلى الصبر والتحمّل للحفاظ على أسرهن، ونفس الشيء بالنسبة للرّجال، فليس لأن الشرع أباح الطلاق للرجل والخلع للمرأة نحوّل الزواج إلى لعبة بين أيدي الزوج والزوجة يتخلّصون منه متى يشاءون، مضيفا أنه لا بد أن تكون الأسباب مقنعة للوصول إلى تفكيك الأسرة التي تعتبر ربطا مقدسا.

و .لعموري

شاهد أيضاً

التكفل بقرابة 12 ألف مشرد بالعاصمة

خلال الأشهر التسعة الأولى من السنة   استقبل مركز الإيواء الاستعجالي بدالي ابراهيم بمختلف ملحقاته …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *