الرئيسية / إصدارات / الخيط الذي يفصل الغيبيات عن الواقع..

الخيط الذي يفصل الغيبيات عن الواقع..

“الزاوية المنسية” للدكتور  اليامين بن تومي

يصدر قريبًا عن دار غراب للنشر والتوزيع رواية “الزاوية المنسية” للدكتور  اليامين بن تومي. تناقش الرواية منطقة طالما كانت مُحرَّمة ولا تزال كذلك، حيث تتداخل حقولها بين الإلحاد والإرهاب والتصوف، وتخوض الرواية في أحداث كثيرة متشابكة..

تدور أحداث الرواية حول  طاهر بن معروف، الأستاذ بجامعة باريس من العدالة الجزائرية،  الذي تصله رسالة تطلب منه المثول فورا لتسلم منقولات ومخطوطات وأموال الزاوية المنسية، بحسب الوصية التي تركها والده شيخ الزاوية، ومع الوصية يجد رسالة من والده كتبها قبل موته، ليدخل الطَّاهر في مونولوغ قوي وداخلي، عن كيف يمكن لأستاذ ناضل طول عمره من أجل الإلحاد أن يصبح شيخ زاوية صوفية؟ ويخوض في عمق تجربته الخاصة حين كان طفلا يعيش في قرية العين المليئة بالتناقضات.
يعيش مع أمه التي احترفت البغاء لأجل أن تعيل ولدها الوحيد، فيدخل البطل في أزمة نفسية حادة مع كل الأطياف التي زارت سرير أمه، وهنا يتنكر للحقيقة الوحيدة، وتتأزم الأوضاع مع نمو الحركة الإسلامية وبداية التوبة الجماعية في بداية التسعينيات، فيدخل البطل مع الجماعات الإسلامية في حوار كبير كلَّفه التكفير، ليصبح واحد من الشيوعيين الكبار الذين تنكروا لهذه التوبة الجديدة،  وهنا تبدأ فصول التكفير التاريخية للأستاذ الطاهر بن معروف، ويدخل البلد مرحلة التصفية الجسدية، وبداية الحرب الأهلية بعد توقيف المسار الانتخابي. هنا أعلنت الحركة الإسلامية تكفير البطل، لتكلف مجموعة إرهابية في ليلة ما بقتل البطل، ولم يجد الطاهر غير مكان واحد يهرب إليه، وهو مسجد القرية عند إمام المسجد الشيخ عُمران أحد شيوخ جمعية العلماء، والذي بدوره لم يجد له مكانا يخبئه فيه غير صومعة الجامع، وهناك يخوض الطاهر بن معروف تجربة عرفانية قاسية تذكرنا بتجربة أبو حامد الغزالي،  وبعدها يفر إلى فرنسا ليغرق في بحر العدالة والسلم الاجتماعيين، وهناك تعرف على كاترين التي أعادت تريتب فوضاه من الداخل، لصبح واحدا من الكتاب والفلاسفة الكبار تتناقل الصحافة مقالاته الكثيرة عن قرية العين. في لحظة تموت أم البطل، في يوم وصول الرسالة بتسلم زاوية والده الذي لم يعرفه قط،  حيث كان يعتقد طول عمره أنه واحد من أبناء الشوارع الذين ظلمتهم الظروف ليجد نفسه سليل الأشراف كما قالت الرسالة. وهنا يكمن التناقض الكبير كيف لشخص طالما قيل عنه كافر وملحد وشيوعي أن يتسلم مشيخة الزاوية المنسية، ليفهم البطل أن الخيط الرفيع بين الإيمان والإلحاد هو العودة إلى نفس المكان الذي تربي فيه، العودة التي تقتضي تصفية كل الحسابات القديمة ليفهم الطاهر بن معروف أن مشيخة الزاوية تصبح ممكنة حين نعود إلى نبع الطهر الأول.
اعداد: خالدة.م

شاهد أيضاً

التقنية السينمائية في رصد بواكير ثورة الياسمين

“الغوريلا” لكمال الرياحي تدور رواية الغوريلا، للروائي التونسي كمال الرياحي، الصادرة مؤخرا عن دار الساقي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *