الرئيسية / مجتمع / السل يهدد سكان أم البواقي

السل يهدد سكان أم البواقي

بعد تسجيل ارتفاع في عدد الحالات 

أصبح مرض السل مصدر خوف وقلق شديدين لسكان ولاية أم البواقي، بعد الانتشار المفزع الذي عرفه بين أوساط هؤلاء السكان، فهذا المرض المصنف ضمن أمراض الفقر لا يزال يحافظ على مرتبته الأولى من بين العديد من الأمراض المعدية الأخرى.
وتكمن خطورة هذا الداء حسب أحد الأطباء كونه من الأمراض المعدية التي يمكن أن تعرف انتشارا بين أفراد العائلة الواحدة، والذي يجد فيه عدم مقاومة المريض له بسبب سوء التغذية ملاذا للانقضاض عليه حتى الموت، خاصة وأن العديد من العائلات بأم البواقي قد أصبحت تعاني العوز والحرمان بسبب تدهور المستوى المعيشي وتدني القدرة الشرائية، ودون وضع في الحسبان شهر جانفي وفيفري من السنة الجارية. وقد ذكرت مصادر استشفائية لـ”وقت الجزائر”، أن مصلحة الوقاية ومكافحة الأوبئة التابعة لمديرية الصحة والسكان لولاية أم البواقي، قد سجلت خلال الفترة الممتدة ما بين الفاتح مارس إلى غاية 6 افريل من السنة الجارية 22 حالة إصابة بداء السل، سجلت بكل من أم البواقي بـ6 حالات، وعين البيضاء بـ4 حالات، وسوق نعمان 3 حالات، وحالتين بكل من هنشير تو مغني وعين مليلة، وحالة بكل من سيقوس، عين كرشة، الحرملية واولاد قاسم.
وحسب المصادر الطبية، فإن داء السل قد حافظ على تميزه ووتيرته على مدى السنوات القليلة الماضية، من خلال ارتفاع عدد الإصابات به تقريبا وانتشاره في الأوساط الفقيرة، باعتبار داء السل قد وجد في هذه البيئة ملاذا آمنا لضعف مقاومته غذائيا وطبيا، نظرا لعدم قدرة العائلات على تحمل أعباء الأدوية المضادة وندرتها من الصيدليات بعض الأحيان.
وأضافت إحصائيات المصلحة أنه تم كذلك تسجيل 9 حالات لداء الحمى المالطية التي تعرف انتشارا واسعا مع بداية فصل الربيع، حيث يكثر تناول الحليب بعد ولادة حيوان الماعز، إذ وحسب نفس المصدر فإن محاربة هذا المرض ترتكز بنسبة 80 بالمائة على المصالح الفلاحية التي تباشر عملها مع الحيوان مصدر الداء، أما بخصوص داء التهاب الكبد فقد سجلت مصالح الوقاية لمديرية الصحة 6 حالات مؤكدة، منها حالتان باولاد حملة صنف (ا) و(ب)، وحالتان بمسكيانة صنف (ج) و(ب)، وحالة بعين البيضاء صنف (ج)، وحالة بعين مليلة صنف (ب)، هذا كما تم تسجيل خلال اليومين الماضيين 59 حالة تسمم غذائي بعد تعرض المدعوين لحفل زفاف باولاد زايد بعين مليلة، وقد استقبلت مصلحة الاستعجالات التابعة لمستشفى سليمان عميرات بعين مليلة المصابين بالتسمم الغذائي بعد نقلهم على جناح السرعة بعد شعورهم بآلام وصداع وتقيؤ، في وقت لا تزال فيه الأسباب الحقيقية لهذا التسمم غامضة في انتظار نتائج مخبر التحاليل.
رحيم خليل

شاهد أيضاً

دعوة إلى تطوير التشريعات الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة

لضمان تكفل أمثل بهذه الشريحة أكد مشاركون في أشغال المنتدى الدولي الأول حول ذوي الاحتياجات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *