الرئيسية / ميلتيمديا / الصـين تطلق شبكة كمــبيوتر كمـية لا يمكن اختراقها

الصـين تطلق شبكة كمــبيوتر كمـية لا يمكن اختراقها

صممت الصين واحدة من أكبر شبكات الكمبيوتر الكمية في العالم بهدف حماية أسرار الدولة من أعين المتطفلين والهاكرز.
وسيوفر نظام الاتصالات المتقدم، الحماية اللازمة للمعلومات الحكومية والمالية والعسكرية، وغيرها من البيانات المعرضة للقرصنة.
وسيتم حفظ المعلومات التي يتم إرسالها إلى كابلات الألياف البصرية، باستخدام التشفير الكمي، بحيث لا يمكن اختراقها من قبل التكنولوجيا الحالية، ويمكن أن يؤدي هذا الأمر، إلى خلق شبكة عالمية كمية آمنة بنسبة 100بالمائة.
وأعلنت وسائل الإعلام الرسمية، في وقت سابق، عن الإطلاق القادم للمشروع في جينان، بمقاطعة شاندونغ شرقي الصين، بعد نجاح تجربة اختبار النظام.
وتستخدم الشبكة تقنية يطلق عليها، توزيع المفاتيح الكمومية لإرسال البيانات بشكل آمن، وقبل إرسال البيانات، يتم تخصيص مفتاح لفك شفرة المعلومات.
ويتم إرسال المفتاح والبيانات عبر جزيئات الضوء، التي تشوه أو تدمر تماما في حال حاول أحدهم العبث بها، كما سيُنبه المرسل والمتلقي للهجوم الحاصل.
وستتيح الشبكة المبتكرة، لحوالي 200 عامل حكومي في المدينة، إمكانية إرسال المعلومات والرسائل عبر شبكة طولها 200 كلم بشكل آمن، مع علمهم بأن البيانات لن تُخترق.
ومن المقرر الانتهاء من بناء شبكة ألياف بصرية بطول 2000 كلم، من بكين إلى شنغهاي، في وقت لاحق من هذا العام، وبُنيت الشبكة من قبل QuantumCTek، ومقرها في “هيفي” شرق الصين.
وتمثل هذه التكنولوجيا قفزة هامة في تقنيات التشفير، في ظل وجود العديد من القراصنة القادرين على اختراق أكثر الشبكات أمنا، بالاعتماد على خبراتهم الحاسوبية.
وتعتمد التكنولوجيا الحالية على المعادلات الرياضية، المعقدة بالنسبة لمعظم أجهزة الكمبيوتر.
ولكن يوجد مخاوف من قدرات الجيل القادم للحواسيب الكمومية، على أداء المهام المعقدة إلى حد كبير، ما يؤدي إلى انتهاء فعالية هذا الأسلوب.
الجدير بالذكر، أن العلماء كشفوا تفاصيل تجربة رائدة خلال الأسابيع الأخيرة، يمكن أن تمهد الطريق لإطلاق شبكة الإنترنت الكمي العالمي.

شاهد أيضاً

“هواوي” تطلق الهواتف الجديدة رسميا في الشرق الأوسط وإفريقيا

من سلسلة Huawei Mate 20 Series أطلقت مجموعة هواوي لأعمال المستهلكين سلسلة هواتفها الذكية المرتقبة هذا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *