Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2016-04-27 23:58:11Z | |

العصيـــان المدنـــي يشـــلّ الحيـــاة في السودان.. وغضـب شعبـــي واسع

قتلى وعشرات الجرحى في اقتحام المجلس العسكري اعتصام الخرطوم

تتّجه الأحداث في السودان إلى مزيدٍ من التصعيد، لاسيما بعد إقدام المجلس العسكري على فض اعتصام القيادة العامة للجيش بالقوة، ما أسفر حتى الساعة عن مقتل تسعة أشخاص، الأمر الذي ردت عليه
قوى المعارضة بالدعوة إلى العصيان المدني وإسقاط المجلس العسكري.

أصيبت الحياة في العاصمة الخرطوم وعدد من مدن السودان، بالشلل التام منذ الساعات الأولى من صباح أمس الاثنين، بعد تدخل قوات الدعم السريع بعنف لفضّ الاعتصام في محيط القيادة العامة للجيش.
وفيما أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية تأكيدها مقتل تسعة معتصمين، قال صديق يوسف، القيادي بقوى إعلان الحرية والتغيير، إن التقديرات الأولية لحصيلة القتلى وصلت حتى الآن إلى 13 قتيلاً،
نتيجة لتدخل قوات الأمن، فضلاً عن إصابة المئات، بعضهم إصاباتهم خطيرة، وسط توقعات بارتفاع حصيلة الضحايا نتيجة العنف المفرط الذي استعملته القوات التي تدخلت لفض الاعتصام.
وقد أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية، أمس الاثنين، عن سقوط تسعة قتلى وإصابة العشرات بجروح في محيط الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش بالخرطوم، إثر قيام المجلس العسكري بفض الاعتصام بالقوة.
وكان تجمع المهنيين السوادنيين، قد أعلن فجر أمس الاثنين، أن المجلس العسكري بدأ في حشد قوات ومليشيات في محيط الاعتصام المستمر أمام قيادة الجيش، في محاولة لفضه بالقوة، داعياً المواطنين للنزول إلى الشوارع ودعم المعتصمين.
وفي وقت لاحق، أظهرت مقاطع فيديو، إطلاق نار كثيفاً وتصاعد سحب الدخان في محيط ساحة الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش بالخرطوم، كما أظهرت المقاطع عشرات المسلحين يقتحمون ساحة الاعتصام ويقومون بضرب المعتصمين بالهراوات.وقال شاهد عيان لوكالة “رويترز”، إنّ آلاف المحتجين السودانيين أغلقوا طرقاً بالحجارة والإطارات المشتعلة في مدينة أم درمان، في وقتٍ تحاول قوات الأمن فض الاعتصام في العاصمة الخرطوم.
إلى ذلك، دعا تجمع المهنيين الشعب السوداني إلى إعلان العصيان المدني الشامل لإسقاط المجلس العسكري واستكمال الثورة‎، كما وجه دعوته إلى “الشرفاء في قوات شعبنا المسلحة إلى الاضطلاع بمهامهم والتصدي لمليشيات المجلس العسكري وحماية الثوار”.
وأوضح التجمع في تغريدة على حسابه الرسمي في “تويتر”: “يقوم المجلس العسكري الانقلابي الآن بإبراز وجهه القميء من خلال إحضاره قوات نظامية بعدد ضخم جداً إلى ميدان الاعتصام للقيام بعملية فض ممنهج لاعتصامنا الباسل أمام القيادة العامة”.
ويقوم المجلس العسكري الانقلابي الآن بإبراز وجهه القميء من خلال إحضاره لقوات نظامية بعدد ضخم جداً إلى ميدان الاعتصام للقيام بعملية فض ممنهج لاعتصامنا الباسل أمام القيادة العامة.
وأضاف: “نتوجه بالنداء لكل المواطنين في العاصمة بتسيير المواكب الآن والاتجاه إلى ميدان الاعتصام أمام القيادة العامة لدعم اعتصامنا الفتيّ ضد صلف المجلس العسكري وجنونه السلطوي”.
وتابع التجمع: “كما نتوجه بالنداء إلى الشرفاء في الجيش من ضباط وضباط صف وجنود بحماية المعتصمين من أي تعدٍ وانتهاك”.
وقال تجمع المهنيين في تغريدة أخرى: “ندعو المواطنين في كل أحياء العاصمة القومية للخروج للشوارع وتسيير المواكب، والتوجه الآن فوراً إلى أرض الاعتصام الباسل أمام القيادة العامة لقوات شعبنا المسلحة، للدفاع عن المعتصمين ووقف المجزرة التي تقوم بها مليشيات النظام والجنجويد”.
وأكد أن “المجلس العسكري الانقلابي يتحمل المسؤولية كاملة عن القتل والجرائم التي ترتكبها المليشيات الآن بأوامره، ونؤكد أن سيف العدالة والمحاسبة سيطاول كل عضويته، كما نحذر القوات المشاركة في إطلاق الرصاص والقتل الآن أن المحاسبة فردية ولا تسقط بالتقادم”.
ودعت قوى “الحرية والتغيير”، في بيان، إلى العمل على إسقاط المجلس العسكري والتصعيد الثوري، مطالبةً “بتتريس كلّ الشوارع في العاصمة والأقاليم، والخروج في مسيرات سلمية ومواكب في الأحياء والمدن والقرى، بعد أنّ “انكشف قناع المجلس العسكري”، مؤكدةً في الوقت ذاته أنّ “الشعب السوداني سيرد عليه بسلاح السلمية، ومقاومة العنف”.
وجاء في بيان قوى “التغيير”، أنّ “المجلس الانقلابي لم ينتظر على وعوده الكاذبة ولم يتحمّل ارتداء الزيف في الشعارات والمواقف أياما معدودات، ليكشف عن وجهه الحقيقي وهو يغدر، فجر امس، بالآلاف من المعتصمات والمعتصمين من أبناء وبنات شعبنا الثوار، في محيط القيادة العامة للجيش”.

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *